أخبار تركياالسوريين في تركيا

بعد قرار أردوغان .. شكاوى عديدة من المواطنين الأتراك والسوريين

بعد قرار أردوغان شكاوى عديدة من المواطنين

رغم القرار الصادر عن رئاسة الجمهورية التركية بمنح “الكمامات” مجاناً لكل من هو مقيم في تركيا وسجل من خلال (رابط الحصول على الكمامات المجانية) الذي تم إدراجه ضمن تطبيق الحكومة الإلكترونية E-DEVLET، إلا أن مشكلة الحصول على الكمامات ما تزال حديث الشارع وضمن نطاق شريحة واسعة من الأتراك والسوريين، لاسيما في ظل إعلان بعض الصيدليات التي من المفترض استلام (الكمامات) منها بموجب الكود المرسل إلى الهواتف، عدم امتلاكها إياها.

وتتم عملية الحصول على الكمامات المجانية عبر شيفرة يتم إرسالها للشخص الذي سجل على رابط الكمامات المجانية، حيث يقوم الشخص بعد حصوله عليها بالتوجه لأقرب صيدلية ويعطي الكود الوارد في الرسالة للصيدلي، وبالتالي يتم صرف 5 كمامات مجانية له هذا في الأحوال الطبيعية، ولكن ما يزال هذا الأمر غير متوفر في الكثير من الصيدليات.

يقول “محمود” وهو سوري في مدينة أنطاكيا التركية لـ تركيا بالعربي: “حصلت على الكود بالفعل عبر رسالة نصية، توجهت لأقرب صيدلية لاستلام الكمامات ولكن للأسف كان الجواب أن الصيدلية لا تملك الكمامات ولا يمكن صرف الكود، توجهت إلى صيدلية أخرى في الجوار فكان نفس الجواب حاضراً، وعليه قررت عدم صرفه ونسيان الأمر”.

وأضاف: “لا أعتقد أن صيدلية كبيرة بحجم الصيدلية التي راجعتها لا تمتلك كمامات، ولكن لا أدري ما هو السبب الذي دفعهم لقول مثل هذا، أو وفي أحسن الأحوال لماذا لم يحضروا الكمامات رغم إعلان الدولة توزيعها على الصيدليات لتسهيل حصول المواطنين عليها”.

المشكلة تتكرر

أنطاكيا لم تكن الوحيدة التي وردت فيها شكاوى من هذا القبيل، فقد كان هناك شكاوى مماثلة في عدة ولايات أخرى، حيث تقول سيدة تركية في غازي عنتاب لـ تركيا بالعربي، حاولت الحصول على الكمامات بموجب الكود ولكن في الصيدلية أخبروني أنهم لا يملكون الكمامات في الوقت الحاضر وعلي الانتظار، رغم أن ذات الصيدلية كانت في وقت سابق تبيع الكمامات بمبلغ 3 ليرات للواحدة قبل صدور القرار، ولكن الآن ماذا حدث لا أدري، لقد اضطررت لإمضاء وقت 40 دقيقة في حافلة نقل داخلي للوصول إلى السوق الرئيسي، ولكن الحظ حالفني أخيراً وتمكنت من استلام الكمامات خاصتي”.

وأضافت: “أدعو الحكومة لمراقبة عمل الصيدليات وإعلان أسماء الصيدليات التي يمكن صرف الكود لديها في كل ولاية، أو متابعة التزام هؤلاء بالقرار الأخير القاضي بمنحنا الكمامات مجاناً”.

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى