أخبار تركيا

الشرطة التركية تجوب شوارع إسطنبول محمّلة بهدايا الأطفال

في محاولة لرسم الابتسامة على وجوههم بمناسبة "عيد السيادة الوطنية والطفولة" رغم حظر التجوال

الشرطة التركية تجوب شوارع إسطنبول محمّلة بهدايا الأطفال.

 

 

التركية تجوب شوارع إسطنبول محمّلة بهدايا الأطفال - الشرطة التركية تجوب شوارع إسطنبول محمّلة بهدايا الأطفال
جابت الشرطة التركية، الخميس، شوارع مدينة إسطنبول، وسط حظر التجوال، محملة بالهدايا بمناسبة “عيد السيادة الوطنية والطفولة”، في محاولة لرسم الابتسامة على وجوه الأطفال.

ووفق مراسل الأناضول، وزعت الشرطة، خلال تجولها في شوارع المدينة، الهدايا والألعاب على عشرات الأطفال، تعبيراً عن مشاركتها لهم الاحتفال بيومهم الوطني، رغم حظر التجوال المفروض في البلاد للحد من انتشار وباء كورونا.

كما زارت الشرطة الأطفال الذين يصادف يوم ميلادهم الخميس، حيث أطفأت الشموع معهم في رسالة لشد أزرهم، وتقديراً لعدم خروجهم من البيوت.

وبدت السعادة مرسومة بشكل واضح على وجوه الأطفال حين شاهدوا الشرطة في شوارع المدينة، وقام الأهالي بالتصفيق الحار من النوافذ تقديراً منهم لجهود الشرطة الإنسانية في رسم الابتسامة على وجوه الصغار.

وفي شوارع “باجلار” وسط إسطنبول، قامت مجموعة “الوفاء للدعم الاجتماعي” التابعة للولاية، بتقديم كعكات عيد الميلاد لعشرات الأطفال الذين يصادف تاريخ ميلادهم اليوم.

ومجموعات “الوفاء للدعم الاجتماعي”، تشكلت في جميع الولايات التركية، بتعليمات من وزارة الداخلية؛ لتتولى تلبية احتياجات وطلبات المسنين والمصابين بأمراض مزمنة والمحتاجين، وذلك بعد تقييد خروجهم من المنازل ضمن إطار تدابير مكافحة الفيروس.

وقامت فرق البهلوان، بصحبة الشرطة ومجموعات “الوفاء للدعم الاجتماعي”، بأداء رقصات وعروض بهلوانية، نالت إعجاب الأطفال، الذين كانوا يتابعونها من نوافذ بيوتهم.

ويحتفل الشعب التركي، في 23 أبريل/ نيسان من كل عام، بـ”عيد الطفولة والسيادة الوطنية”، الذي يُعد عطلة رسمية في البلاد.

يشار أن مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك؛ أهدى عيد السيادة الوطنية لجميع أطفال العالم، في ذكرى تأسيس البرلمان، ولذلك تحول اسم العيد إلى “السيادة الوطنية والطفولة”.

وحتى مساء الخميس، سجلت تركيا 101 ألف و790 إصابة بكورونا و2491 وفاة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى