أخبار تركيا

تصريح لا السيد طيب اردوغان: “تاناب” رمز للصداقة بين تركيا وأذربيجان وجورجيا

تركيا وأذربيجان وجورجيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن مشروع “تاناب” لنقل الغاز الطبيعي عبر الأناضول، رمز للصداقة المتجذرة بين تركيا وأذربيجان وجورجيا.

تصريح لا السيد طيب اردوغان: “تاناب” رمز للصداقة بين تركيا وأذربيجان وجورجيا

الرئيس التركي قال:
مشروع خط أنابيب نقل الغاز الطبيعي عبر الأناضول “تاناب” هو مشروع سلام إقليمي
“تاناب” يشكل العمود الفقري لممر الغاز الجنوبي الهادف لإيصال غاز منطقة بحر قزوين إلى أوروبا عبر جورجيا وتركيا.
التغيّر والتحول الذي شهدته تركيا في الأعوام الـ 18 الأخيرة، فتحت الطريق أمام نقل الطاقة بالمنطقة إلى تركيا وأوروبا.
تركيا شكلت حتى اليوم جسرًا آمنًا بين دول المصدرة للطاقة والأسواق المستهلكة وستواصل ذلك.
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن مشروع “تاناب” لنقل الغاز الطبيعي عبر الأناضول، رمز للصداقة المتجذرة بين تركيا وأذربيجان وجورجيا.

جاء ذلك في مقالة له لمجلة “دبلومات” الجورجية في عددها الأخير المعد بالتعاون مع صحيفة “ذا نيويورك تايمز”، حمل عنوان “تاناب: مشروع التنمية الإقليمية والسلام”.

وأوضح أردوغان أن خط أنابيب نقل الغاز عبر الأناضول “تاناب” يعد أحد أفضل الأمور المميزة لدور توحيد الطاقة، مؤكدًا أنه مشروع سلام إقليمي.

تركيا وأذربيجان وجورجيا.

 

وأضاف: “تاناب يعتبر نموذج ملموس للعلاقات القائمة على الثقة المتبادلة بين تركيا وأذربيجان وجورجيا، ورمز للصداقة المتجذرة بين بلداننا”.

وتابع: “ويشكل (المشروع) العمود الفقري لممر الغاز الجنوبي الهادف لإيصال غاز منطقة بحر قزوين إلى أوروبا عبر جورجيا وتركيا، وبهذا فإن تاناب يشكل الجزء الأهم من الممر الذي يبلغ دولة نحو 3 آلاف و500 كيلومتر”.

وأشار إلى أن التغيّر والتحول الذي شهدته تركيا في الأعوام الـ 18 الأخيرة، فتحت الطريق أمام نقل موارد الطاقة في المنطقة إلى تركيا وأوروبا.

وأكمل: “بفضل التعاون مع أذربيجان وجورجيا تم بدايةً إطلاق خط أنابيب النفط الخام باكو- تبليسي- جيهون، وبدأ العمل عام 2006، بعدها تم إطلاق خط أنابيب الغاز الطبيعي باكو- تبليسي- أرضروم لتزويد تركيا وجورجيا بالغاز الطبيعي من حقل شاه دنيز في أذربيجان. والإرادة حيال تطوير هذا التعاون الثلاثي أخرج لنا مشروع تاناب”.

وبيّن أن أولى الخطوات المتعلقة بـ”تاناب” اتخذت عبر اتفاق وقعته حكومتا تركيا وأذربيجان في 25 أكتوبر/ تشرين الأول عام 2011.

وأردف: “ووضع حجر الأساس للمشروع في 17 مارس/ آذار 2015، وتم إنشائه في فترة أقل من 3 سنوات، حيث بدأ بضخ الغاز الطبيعي إلى تركيا في 12 يونيو/ حزيران 2018، كما تم إقامة حفل ربط خط نقل الغاز إلى أوروبا في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019”.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده قدمت الدعم السياسي والتجاري إلى موردي الغاز المنطلق من أذربيجان والممتد إلى جورجيا وتركيا وأوروبا.

ولفت إلى أن مؤسسة البترول التركية تعتبر ثاني أكبر مستثمر في حقل “شاه دنيز” وخط أنابيب نقل الغاز الطبعي “باكو- تبليسي- أضروم” من خلال حصتها التي تبلغ 19 بالمئة، وأن شركة خطوط الأنابيب التركية “بوتاش” ثاني أكبر مستثمر في مشروع “تاناب” بحصة تبلغ 30 بالمئة.”

وأوضح أن شركات المقاولات ومنتجي الأنابيب الأتراك لعبوا دورًا هامًا في مشروع “تاناب”، الذي يبدأ من الحدود الجورجية- التركية ويعبر 20 ولاية و67 قضاء و600 قرية.

وأشار إلى أن “تاناب” سيسهم بشكل كبير في تحقيق أمن إمدادات الطاقة لتركيا وأوروبا من خلال قدرته على نقل 16 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويًا.

وذكر أن تركيا أخذت 3.7 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي عبر “تاناب”، مضيفًا: “وهذا الرقم سيزيد تدريجيًا ليصل إلى 6 مليارات متر مكعب ومع استكمال خط أنابيب الغاز عبر البحر الأدرياتيكي “تاب” عام 2020 سيتم توريد 10 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى أوروبا”.

ولفت إلى أنه من المخطط أن يتم رفع قدرة “تاناب” إلى 24 مليار متر مكعب سنويًا في الأعوام المقبلة، وإلى القدرة التقنية القصوى لاحقًا والمقدرة بـ 32 مليار متر مكعب.

ونوه أردوغان إلى أن 70 بالمئة من احتياطيات الغاز الطبيعي في العالم موجودة في المنطقة الجغرافية التي تقع فيها تركيا.

وبين أن تركيا تعتبر السوق الثامن عشر الأكبر في مجال الغاز الطبيعي على مستوى العالم، وجارة لأوروبا التي تعتبر ثان أكبر سوق.

وأضاف: “وبهذا الخصوص، فإن تاناب يحمل أهمية من أجل نقل الغاز الطبيعي إلى تركيا وأوروبا من حقول الغاز الطبيعي الأخرى في أذربيجان وموارد الطاقة في منطقة بحر قزوين، والغاز الطبيعي المنتج في بلدان المنطقة”.

واستطرد: “بالإضافة إلى إسهامات تاناب في أمن إمدادات الطاقة، فإنه يظهر أيضًا مساهمة الطاقة التي باتت مسألة عالمية خطيرة اليوم بسبب النمو السكاني والاقتصادات المتنامية في السلام الإقليمي، فاليوم خريطة الطاقة العالمية في تغير، وتظهر أطراف فاعلة جديدة ونماذج تعاون جديدة”.

وأشار أردوغان إلى أن “تاناب هو طريق الحرير للطاقة، مبينًا أن تركيا باقتصادها القوي والمستدام وسياستها الخارجية الهادفة للسلام ونهج الإدارة المستقرة، فضلًا عن موقعها الجغرافي وقربها من احتياطات الغاز الطبيعي والنفط الغنية، شكلت حتى اليوم جسرًا آمنًا بين دول المصدر والأسواق المستهلكة وستواصل ذلك”.

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى