أخبار تركيا

أردوغان: لن نصبر على الهجمات الاستفزازية في سوريا.

كلمة موجهة للشعب

أردوغان: لن نصبر على الهجمات الاستفزازية في سوريا.

أردوغان: لن نصبر على الهجمات الاستفزازية في سوريا.

جاء ذلك في كلمة موجهة إلى الشعب، الإثنين، عقب ترأسه اجتماعا للحكومة، عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

الرئيس التركي:تركيا الحدث.
-تركيا تكافح من جهة فيروس كورونا ومن جهة ثانية تتابع القضايا الأمنية لشعبها عن قرب
-منظمة “بي كا كا” الإرهابية حاولت استغلال انغماس تركيا في مكافحة كورونا، لشن هجمات داخل البلاد وخارجها
-قواتنا لا تغفل عن العناصر الإرهابية التي تحاول التسلل إلى المناطق الآمنة في سوريا، ويتم تحييدهم في الحال
-نتابع كافة خطوات عناصر المنظمة الإرهابية، التي تمارس أنشطتها شمالي العراق وبمناطق واسعة بسوريا
-في حال لم تتمكن الدول التي تكفلت بضبط التنظيمات الإرهابية والنظام السوري، فإن تركيا ستلجأ إلى القوة لفعل ذلك
أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الإثنين، أن بلاده لن تصبر أكثر على الهجمات الاستفزازية بمناطقها الآمنة في سوريا.

جاء ذلك في كلمة موجهة إلى الشعب، الإثنين، عقب ترأسه اجتماعا للحكومة، عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وأفاد أردوغان، بأن “تركيا تكافح من جهة فيروس كورونا ومن جهة ثانية تتابع القضايا الأمنية لشعبها عن قرب”.

وأضاف أن منظمة “بي كا كا” الإرهابية حاولت استغلال انغماس تركيا في مكافحة كورونا، لشن هجمات داخل البلاد وخارجها.

وتابع: “هذا التصرف وحده كفيل بإظهار مدى بعد هذه المنظمة الإرهابية عن الإنسانية”.

وشدد على أن بلاده لن تسمح بهجمات الإرهابيين، وأن قوات الأمن التركية تراقبهم طوال أيام السنة.

واستطرد: “نتابع كافة خطوات عناصر المنظمة الإرهابية، التي تمارس أنشطتها شمالي العراق وبمناطق واسعة بسوريا”.

كما أوضح الرئيس التركي، أن قوات أمن بلاده تواصل عملياتها ضد الإرهاب خارج الحدود.

وأردف: “قوات أمننا لا تغفل عن العناصر الإرهابية التي تحاول التسلل إلى المناطق الآمنة في سوريا، ويتم تحييدهم في الحال”.

واستطرد: “أدعو الدول صاحبة التأثير بالمنطقة، إلى الالتزام بكافة الاتفاقيات المبرمة، وإبقاء المنظمة الإرهابية داخل الحدود المرسومة، ومنع هجمات النظام”.

وتابع قائلا : “مع الأسف لم تف أي دولة بوعودها في هذا الصدد بشكل كامل”.

وأفاد “في حال لم تتمكن الدول التي تكفلت بضبط التنظيمات الإرهابية والنظام السوري، فإن تركيا ستلجأ إلى القوة لفعل ذلك”.

ولفت إلى “إمكانية الإقدام على خطوات جديدة في سوريا حسب سير التطورات”.

ويستهدف “ي.ب.ك” الإرهابي الذراع السوري لـ”بي كا كا”، المناطق التي تم تحريرها ضمن عملية “نبع السلام” التركية شمالي سوريا، وذلك عبر إرسال سيارات مفخخة وتفجيرها في المناطق المأهولة بالسكان، ما أسفر عن وقوع عشرات الضحايا بين المدنيين والعسكريين.

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات لتطهيرها من إرهابيي “ي ب ك/ بي كا كا” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر ذاته، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في 22 من الشهر ذاته.

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق