أخبار سوريا

صحيفة إسرائيلية: تكشف أهدف قانون قيصر الأخير التخلص من الأسد

التخلي عن الأسد وإيران في سوريا

صحيفة إسرائيلية: تكشف أهدف قانون قيصر الأخير التخلص من الأسد.
أكدت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية، أن الغرض النهائي من قانون “قيصر”.

الأسد
بشار الأسد

هو استبدال رئيس النظام بشار الأسد، بشخص آخر.

وقالت محللة الشؤون العربية في الصحيفة، سيمدار بيري، اليوم الخميس.

إن “قانون قيصر يهدف إلى إلحاق الأذى بالشركات الدولية ورجال الأعمال الأجانب، الذين سيتعاونون اقتصادياً مع النظام”.

وأضافت بيري، أن القانون يرمي أيضاً إلى “المسّ بالقيادة العسكرية والاقتصادية في النظام.

وفي نهاية الأمر، التوصل إلى استبدال الأسد بشخص آخر”.

وأوضحت أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أبقى مخرجاً لروسيا.

حين قال إن بلاده “مستعدة للتراجع عن الخطة إذا أمسكت موسكو بزمام الأمور، وأجبرت النظام على إجراء مفاوضات حقيقية في العملية السياسية”.

انقسام داخلي

وبيّنت أن الحكم في سوريا مقسّم، بحيث أن “الأسد هو الحاكم السياسي، وشقيقه ماهر يمسك بزمام أمور الجيش، فيما يسيطر رجل الأعمال، رامي مخلوف على الاقتصاد، قبل أن يتم استبعاده خلال الأشهر الماضية”.

وأشارت إلى أن إسرائيل أُدخلت إلى سرّ الخطة الأمريكية، في وقت مبكر، حين زار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إسرائيل، وطلب الامتناع عن التعاون الاقتصادي مع الصين.

وشددت على أن إسرائيل لا يهمها إذا بقي الأسد في السلطة ما دام في القبضة الروسية.

بينما القبضة الإيرانية هي ما يقلق القيادة الإسرائيلية.

ورأت أن “الأسد لا يزعج إسرائيل”، وأنه “جزء من اللعبة”.

ودعت إلى عدم التدخل في سوريا، مادام جيش النظام لا يفتح جبهة مباشرة مع إسرائيل”، مضيفة: “ليصدّع ترامب رأسه في الملف السوري”.
وكان الكونغرس الأميركي، أقر “قانون قيصر” في شهر كانون الأول الماضي.

ضمن مشروع تمويل موازنة الدفاع لعام 2020، ومن المفترض أن يدخل حيز التنفيذ، الأربعاء المقبل.

ويفرض القانون عقوبات على رئيس النظام بشار الأسد، ويلاحق الأفراد والشركات التي تمول مؤسسات النظام أو تقدم له أي دعم، كما يحاسب المتورطين في الانتهاكات ضد السوريين.

ويسمح للرئيس الأمريكي بمعاقبة روسيا وإيران، في حال استمرارهما بدعم النظام السوري.

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق