أخبار تركيا

إحصائية غازي عنتاب.. الأكثر تسجيلاً للمخالفات والخروقات لقواعد الامتثال والتدابير ضد فايروس كورونا.

فايروس كورونا غازي عنتاب

تركيا الحدث موقع إخباري مستقل.

إحصائية: غازي عنتاب.. الأكثر تسجيلاً للمخالفات والخروقات لقواعد الامتثال والتدابير ضد فايروس كورونا.

الأكثر تسجيلاً للمخالفات والخروقات لقواعد الامتثال والتدابير ضد فايروس كورونا.

إحصائية: غازي عنتاب الأكثر خرقاً لقاعدة المسافة الإجتماعية

نشرت مصادر إعلام تركية، إحصائية للولايات الأكثر تسجيلاً للمخالفات والخروقات لقواعد الامتثال والتدابير ضد فايروس كورونا.

وقال موقع تلفزيون (ميغا عنتاب) في خبر له ترجمته تركيا بالعربي، إنه “كانت (كيركلاريلي) هي المدينة الأكثر التزاماً بقاعدة المسافة الاجتماعية، في حين كانت غازي عنتاب هي المدينة التي انتهكت القاعدة أكثر من غيرها”.

وأضاف: “بحسب بيانات وزارة الداخلية ، فقد تم تنظيم مخالفات في غازي عنتاب لـ 144 ألف 984 شخصاً بسبب انتهاك قاعدة المسافة الاجتماعية وتم اتخاذ إجراءات قضائية لـ 698 شخصاً آخرين”.

وذكر: “في غضون ذلك ، صدرت أيضا بيانات المقاطعات التي تمتثل لقاعدة المسافة الاجتماعية ولا تمتثل لها، وبناءً على ذلك فإن معظم محافظات تركيا لا تمتثل للقواعد بشكل عام، في غازي عنتاب لوحدها تم تغريم 32 ألف و 53 شخصاً تم ضبطهم لا يمتثلون للقاعدة، بينما تم فتح تحقيق ضد 20 شخصاً آخرين وقد جاءت بيانات الغرامات كما يلي:

عــنــتـاب: 32.053
إسطنبول: 16.219
مانيــســا: 5.004
ديار بــكـر: 2.579
أنـــقــــرة: 2.402
وان: 5.313

اقرأ أيضاً: وزير الصحة التركي: التفاؤل الخاطئ سبب هام في انتشار كورونا
اعتبر وزير الصحة التركية (فخر الدين كوجا) في تصريحات صحفية نقلتها مصادر إعلام تركية، أن (التفاؤل في الوقت الخاطئ) هو أحد أهم أسباب انتشار الفايروس.

وقال (كوجا) في مجمل رده على أسئلة الصحفيين بعد إعلانه حصيلة حالات كورونا الجديدة يوم أمس وفق ما ترجمت تركيا بالعريي: “لقد وصلنا إلى 2.5 مليون في عدد الفحوصات وقد تم شفاء 85 بالمائة من الحالات حتى الآن، ولكن مع ذلك ما زال عدد الحالات التي تم شفاؤها حديثاً وعدد الحالات التي تم تشخيصها حديثًا قريب،

وأضاف: “الفيروس يحصل على قوته من (التفاؤل الخاطئ) وهنا التفاؤل يعني ترك التدابير ظناً منا أن كل شيء أصبح على ما يرام وان الفيروس انتهى، تم تقليل تأثير الفيروس ولكنه لم ينتهِ بعد، وعليه لا يجب أن نترك التدابير إطلاقاً”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى