أخبار تركيا

اسطنبول : فضيحة من العيار اللثقيل لرئيس بلدية اسطنبول

أكرم اوغلو
أكرم اوغلو

قال بلدية اسطنبول أن “ازدهار الطحالب” يمنح القرن الذهبي الشهير في اسطنبول لونه غير المعتاد في الوقت الحاضر ، بينما يقول المواطنين إن البلدية لم تقم بتنظيفه وتهمله .

وبحسب ما ترجمت تركيا بالعربي نقلا عن صحيفة “دايلي نيوز” إن المياه الحمراء لمدخل البوسفور جذبت انتباه وزارة البيئة والتخطيط العمراني حيث أخذت فرق الوزارة عينات من المياه في وقت سابق من هذا الأسبوع لمعرفة ما إذا كانت الطحالب أو يوجد ملوثات. من ناحية أخرى ، فإن وسائل التواصل الاجتماعي مليئة بالمشاركات التي تتهم العمدة إكرم إمام أوغلو بإهمال أعمال التنظيف، و أعلن إمام أوغلو في وقت سابق أن البلدية ستزيل 280.000 طن من الطين والطحالب من القرن الذهبي في غضون أربع سنوات ، وتواصل عمل الإدارات، حيث يقول منتقدوه إمام أوغلو ، الذي تولى منصبه قبل 10 أشهر ، إن القرن الذهبي عاد إلى نفسه القديمة القـ.ـذرة كما كان قبل أكثر من عقدين من الزمن بسبب أكرم إمام اوغلو.

فيما يرجع الفضل إلى الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان ، الذي اشتهر في بالسياسات الناجحة عندما انتخب عمدة اسطنبول في التسعينات ، في أعمال تنظيف شاملة حولت مدخل القرن الذهبي إلى جسم نقي ذو مظهر رائع.

وقال وزير البيئة والتخطيط العمراني ، مراد كوروم ، إنه “من المؤلم” رؤية القرن الذهبي في هذه الولايةبهذا الشكل ، وأنهم يبحثون في أسباب التلوث، وكان كوروم قد قال في وقت سابق إن الوزارة مستعدة للمساعدة إذا لم يكن لدى البلدية موارد للحفاظ على نظافة القرن الذهبي،  وأشار كوروم إلى أن هناك حاجة إلى استثمارات إضافية في التنظيف البيئي في المنطقة بسبب تضخم عدد السكان على مر السنين.

ويقول البروفيسور مصطفى أوزتورك ، الخبير البيئي الذي عمل في الفريق الذي صاغ مشروع تنظيف المدخل خلال فترة حكم أردوغان كرئيس لبلدية المدينة ، إن هناك حاجة إلى عمل عاجل في القرن الذهبي. وقال اوزتورك أنه يجب على العلماء إجراء دراسة “شفافة” وجمع البيانات حول أسباب تغير اللون ، وأعربوا عن أسفهم لـ “نقص البيانات” لفحص الوضع الحالي للمدخل،  وأشار أوزتورك إلى أن اللون الغريب قد ينجم عن عمل إهمال البلدية ، مضيفًا أنه لا يزال من غير المؤكد ما إذا كان هذا هو السبب بالضبط.

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى