أخبار العالم
أخر الأخبار

جمال خاشقجي .. سَرْدِيَّاتُ الغائِب!

   

      جمال خاشقجي .. سَرْدِيَّاتُ الغائِب!

بقلم عبد المجيد مومر الزيراوي 
أَعَلَمُ .. وَ لَا أَعَلَمُ !
أَعْمَلُ بِالعِلْمِ 
وَ بِالكِيَّاسَةِ أَحْلُمُ،
أُصَلِّي لِرُوحِ الغائبِ
وَحْدَهُ اللهُ أَرْحَمُ،
فِراسَةُ االغَريبِ
سَيَكْفِينِي عَقْلُ 
مَا أَفْهَمُ،
أَنَا عابِر السَّبيلِ
وَ كَأَنِّي سَوْفَ أَعَلَمُ،
لِمَ هاجَتْ عَلَيْنَا 
أَسْنَانُ المِنْشَارِ جَهْلاً ؟.. 
أَرْضُ اللهِ وَاسِعَةٌ،
نَعَم هَذا مَا أَعْلَمُ !
بَعْضُهَا يُسْقَى
بِالدِّمَاءٍ المَغْدُورَةِ ،
بَعْضُهَا يُسَمَّدُ
بِالعِظَامِ المَطْمُورَةِ ،
أَعْمارُ الحَياةِ الدُّنْيَا
سَاعَةٌ زَمَنِيَّةٌ !
شَهَادَةٌ حَيَّةٌ 
بِالصَّوْتِ وَ الصُّورَةِ،
تَاللهِ أَنِّيَ أَعْلَمُ ؛
كِتَابُ الأَرْوَاحِ مَرْقُومٌ !
وَ لاَيْفاتُ المَشَاهِدِ 
لَنْ تُبَثَّ نَقْلاً ..
فَجْأةً … تَوَقَّفَ عَقْلِي !
عَنِ الدَّوَرانِ حَوْلَ نَفْسِهِ ،
عَنِ الدَّوَرانِ حَوْلَ شَمْسِهِ ،
وَ لَسَوْفَ تَعْلَمُون !
أَسْنَانُ المِنْشَارِ 
تَحتَ قَبْضَةِ المَجْنُون: 
تَقْطِفُ رُؤُوسِ العِقَالِ!
عَقْلاً فَعَقْلاً ثُمَّ عَقْلاً ..
سِنُّ الخَاءِ :
خَلْفَ مُرَبَّعَاتٍ 
إِسْمَنْتِيَّةٍ،
وَقَائِعُ جَلَسَاتٍ 
غيرُ دِيبْلوماسيَّةٍ،
مَكَانُ الجَرِيمَةِ 
وَ عَيْنُ السُّكْنَى!
مُجَسَّمَاتُ القُنْصُلِيَّة
وَ تَحْرِيفُ المَعْنَى،
حَدِيقَة بِلاَ وُرُودٍ،
عُذْرًا .. هذا فُرنٌ!
لَيْسَ المَوْصُوفُ 
رَوْضًا وَ لاَ حَقْلاً ..
سِنُّ الأَلِفِ :
أَدَاةُ الجَرِيمَةِ دُونَ هَمْزَةٍ،
حَارِسٌ يَجُرُّ البَابَ :
أَهْلاً خَاشْقَجِي أَهْلاً !
صُدَّتِ الأَبْوَابُ ،
صَاحَ المَرْسُولُ بِلَا رَحْمَةٍ:
مَهْلا ً يا خَاشْقَجِي مَهْلاً !
جَوازُ السَّفَرِ 
– قَبْلَ الآن- 
كَانَ تَمْدِيدُهُ سَهْلاً ! ..
رَفَضُوا رُؤْيَةَ أَعْذَارَهِ ،
إِحْتَفَلُوا بِنَشْرِ إِعْذَارِهِ ،
وَضَعُوا شُرُوطَ التَّسْوِيَّة ،
بَلْ .. نَقَلُوا 
خَائِنَةَ الوَعيدِ قَوْلاً 
بَعْدَهُ قَوْلٌ ثُمَّ قَوْلاً ..
سِنُّ الشِّينِ :
شَكَرُوهُ شُكْرًا
بعد سِنِينِ الخِدْمَة الوَطَنِيَّة،
بَلْ .. شَنَقُوهُ !
بِحِبالِ المُفاجَأَة المُدْوِيَّة،
ثُمَّ أَخْبَرُوهُ :
هَذِهِ رُوحُكَ يَا ” الشِينْ”
أَنْتَ لَسْتَ لَهَا أَهْلاً ! ..
سِنُّ القَافِ :
قَتَلُوهُ وَ لَمْ يُشَبَّه لَهُمْ ؟!
قَتَّلُوهُ بَعْدَ أَن خَدَعُوهُ ،
يُقَالُ  نَشَرُوهُ
بَعْدَ أَن خَنَقُوهُ !
إِسْتَنْفَذُوهُ بِالتَّرهِيبِ قَبْلاً ..
قَبْلَ حَجَّةِ الوَدَاعِ
داخِلَ الفُرْنِ قَد قَوْلَبُوهُ !
بلَى، هُم قَطَّعُوهُ فِعْلاً ..
سِنُّ الجِّيمِ : 
جُثَّةٌ مَفْقُودَةٌ !
أَكُفُّ التَّضَرُّعِ مَمْدُودَةٌ ! 
وَ إنّهُم سَوَاسِيَّةٌ 
كَأَسْنَانِ المِنْشَارِ!
هُمْ : 
غَادَرُوا عَيْنَ المَكَانِ، 
عَبَروا فَوْقَ المَطَارِ،
هَكَذا إِذن :  
مِنَ أعماق البِئْرِ 
إِلَى أسرار الغَابَةِ ،
طَارَتِ الحَقَائِبُ 
فَوْقَ مُرَاقَبَةِ السَّحَابَةِ،
أَيْنَ الجُثَّة ؟!
يُرْوَى أَنَّ :
أَنِين الرُّوحِ
سَكْرَةٌ و آهاتٌ شَدِيدَةٌ !
يُحْكَى أَنَّ :
مَوَاقِع الأَطْرَافِ عَدِيدَةٌ ؟
آهٍ قد عَاتُوا 
فِي حُرُوفِ الجَسَدِ
نَشْرًا وَ تَقْطِيعاً و قَتْلاً ..
سِنُّ اليَاءِ :
يَا مَالِكُ الرُّوحِ !
أنْتَ رَبَّ العَالَمِين،
إِبْتِهَالُ القَصِيدَةِ
صَلاةُ القَلَمِ الحَزِينِ،
أَنَا .. لَا أَعْلَمُ شَيْئًا؛
هُوَ اللهُ الخَبِيرُ 
بِأَسْماءِ  أُولئِكَ المُرْسَلِين !
هُوَ العَلِيم المُحِيط
بِحُرُوفِ القَتَلَة المُجْرِمِين ،
هُوَ الحَكِيمُ 
ضَرَبَ لَنَا مثلَاً !
هَيَّا إسْأَلُوا ذَاكَ الغُرَابَ
هَلْ دُفِنَ خَاشْقَجِي فَضْلاً ؟؟؟ ..
عبد المجيد مومر الزيراوي 
شاعر و كاتب مغربي 
رئيس تيار ولاد الشعب 

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق