أخبار العالم
أخر الأخبار

وَا سعد الدين العثماني : وَ إِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ ذَمِيمٍ !

بقلم : عبد المجيد مومر الزيراوي رئيس تيار ولاد الشعب 

وَا سعد الدين العثماني : وَ إِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ ذَمِيمٍ !
بقلم : عبد المجيد مومر الزيراوي 
رئيس تيار ولاد الشعب 
الحمد لله وحدَه فالق الحب و النوَى ، و حفظ الله المغرب من شرِّ الجائحة و من شُؤْمِ وزراءِ الهوَى. و أعوذ بالواحد القهار من عشقِ الكراسي و شِدَّة الجَوَى ، و أبوءُ إليهِ من ضياعِ الرشد و إِهْمالِ الصُّوى. 
و لاَ حَلَّ و لا عَقْلَ عند العثماني إِنَّ الأمر عليه قد إِلْتَوَى، ها هو خائِر القِوَى أمام جائحة نَزَّاعَة للشَّوى. سأُخْرِجُ يَدَهُ سوداءَ من عَيْبِهِ، إنَّه ليس بالوادِ المُقدَّس طُوَى. تالله إِنِي أَتَصَوَّرهُ مِثْلَ السَّامرَّائي هرّافٌ في كلامِه و عِجلُ الحكومة خُوَّارُه في الخَوَى.
هكذا حدثنا الوزير المصطفى عن نور المصباح الذي إنطفى ، فقال : إن سعد الحكومة مسؤول و القرار إختفى. فقلت : هذه ليْلَتُكم ، قدِّموا إستٍقالَاتِكم فَكَفَى!
هدر الزَّمن و تبديد الأموال ، نسبة الإنجاز و الفشل واقع الأحوال، كورونا تتَنَفَّسُ و الأوضاع تختَنِقُ و حكومة الغَفلَة جوابٌ عن السؤال. فارحلوا أو لا ترحلوا ، أو إتقوا الله في الوطن يا معشر  ..
نعم ؛ وقَعتِ الواقِعةُ ليلةَ الهروب الكبير ، فتنةٌ خارجَةٌ من جلباب ِسعدٍ الصغير. جاءنا بلاغٌ للناس صحَّتُهُ مُفَتَّتَةٌ و تنفيذه العسير، أَمَرُوا بَغَلقِ  المدن و باغَثُونا بالنفير، صُعِقَ الناس و  المُرضِعات ذُهِلْنَ عمّا أرضَعنَ في الطريق السيار و عند الإصطدام الخطير.
هكذا إذن تمضي شهور الجائحة و منحنيات التذبذب  سبب الدَّوخَة الواقعة. ومع كل يوم يَمرُّ، تتزعزع الثقة في قدرة حكومة العدالة والتنمية على حسن التنزيل والتنفيذ للتوجيهات الملكية السامية، وبلوغ مرحلة إخراج المغربيات والمغاربة من حالة الحجر الذي صارت العودة إليه عنوانا يفضَحُ حلولَ نكسة غير صحية. 
إن خبر الرميد عن إقرار رئيس الحكومة المغربية بمسؤوليته المباشرة عن  الأحداث المؤلمة في ليلة الهروب الكبير، لا تجوز قراءتُه عدَا في سياق بروز تجليات فشل الحكومة الكثير . حيث إتَّضَّحَ بالملموس أن هذه الحكومة التقليدية لا تملك خطط أعمال لتأمين تعايش المواطنات و المواطنين مع تداعيات الوباء الخطير. 
فَلَيْس بمقدور حكومة البيجيدي إبداغ تصورات استشرافية تدبر الواقع و تحاصر المجهول، تزرع التفاؤل و تثبت الجدية في الإلتزام،  تشْحَذ الهِمَمَ و العزائم و تفتح العقول نحو معانقة الخلاص الممكن. 
لاسيما أن استمرار تفشي البؤر النائمة لفيروس كورونا، يثير أسئلة حول أخطاء حكومة العدالة و التنمية و قدرتها على تخفيف تداعياته السلبية على الاقتصاد الوطني، تبعا لمعطيات المنظوبية السامية للتخطيط التي نبهت لضعف النمو الذي يُتوقع أن يستمر لفترة أطول، و تعثر المقاولات وتباطؤ الإنتاج، وانخفاض التشغيل، وارتفاع الديون.
و لا بد من التنبيه إلى أن أوضاع الأزمة المُتَقلِّبَة لا يمكن معالجتها بحكومة “”الوصفة التقليدية الجاهزة” . بل يجب التعامل مع الواقع بما يتطلبه هذا الواقع، و مواجهة تداعيات فيروس كورونا بإبداع أسلوبنا الخاص و الإنطلاق من تجميع إمكانياتنا الذاتية و مؤهلاتِنا الموضوعية.
إن الفشل الذريع لحكومة العدالة والتنمية، و هشاشة  النهج الوقائي أمام تزايد بؤر الضعف الصحي و السياسي والاجتماعي والاقتصادي.و كذلك تخاذلِها عن إنجاز المُستطاع الممكن في مواجهة تعقيدات التحديات. هذه جميعها جسدَت إرهاصات الإنذار الأخير لِفَهم ما قد يترتب عن إستمرار حكومة سعد الدين العثماني في الإشراف السياسي على تدبير أزمة الجائحة المستجدة .
و أختم بالتأكيد على أن حلول الأزمة المُتَشَعِّبَة تنطلق من تَقْوِيم هذا الإعْوِجَاجِ السياسي الحاصل عبر الفسح في المجال أمام فريق حكومي مُؤَهَّل يَستَطِيعُ تدبير الكارثة العامة و يَقْدِرُ على الإحاطة ببرنامج الإنقاذ الشامل. فَكُلَّما طال عمر حكومة العثماني كلَّما إتَّسَع خطَرُ التدبير المَشلول المفرط في إضاعة الفرص الوطنية. 
و كلَّما إقتربت ساعة الإستحقاقات الإنتخابية سَتَتَّسِعُ دائرة السجال الحزبي الفارغ و جرِّ المؤسسات الدستورية إلى فوضى التَّطاحنات الإنتخابوية الفاقدة للمعنى ، و التي قد تقود المملكة المغربية إلى التَّأََخَّر في الخروج من شِرَاكِ الجائِحة و تداعياتها المتعددة الأبعاد.
عبد المجيد مومر الزيراوي 
رئيس تيار ولاد الشعب 

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق