أخبار العالم

دمشق تعود لهذا السبب إلى واجهة الحراك الشعبي في سوريا – Mada Post

[ad_1]

دمشق تعود لهذا السبب إلى واجهة الحراك الشعبي في سوريا

مدى بوست – فريق التحرير

يبدو أن المدن السورية، مستمرّةٌ في الحراك الشعبي السلمي، رغـ.م الضـ.غـ.وط الأمنــ.يـ.ة الشـ.ديدة التي يتعرض لها من تبقى من المدنيين، في مناطق سيطرة نظام الأسد.

ريف العاصمة السورية دمشق، شهد مؤخراً حراكاً شعبياً سلمياً، تمثّل باعـ.تـ.صـ.ام سلمي في ساحة منطقة جرمانا احتـ.جـ.اجاً على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد.

شبكة “السويداء 24” قالت عبر صفحتها على فيس بوك إن عشرات المواطنين السوريين تجمعوا في ساحة الخضر.

فيسبوك - ناشطين
فيسبوك – ناشطين

لقاء المسؤولين بالمحـ.تـ.جّين

وأضافت أن هؤلاء اعتصـ.مـ.وا وأطـ.لقـ.وا شعارات تنـ.دد بالأوضاع الاقتصادية والمعيشية التي تعتبر الأسـ.وء منذ انطـ.لاق الثورة السورية، رغم ادعاءات النظام السـ.يـ.طرة على معظم مناطق سوريا.

وعـ.مـ.د المـ.عـ.تـ.صمون وفق المصادر إلى قــ.طـ.ع طريق ساحة الخضر في جرمانا لمدة امتدت قرابة ساعة.

وخلال ذلك الوقت “حضر بعض المسؤولين في الحكومة وقدموا وعوداً بـ.حـ.ل مـ.شـ.كـ.لات المواطنين خلال الفترة المقبلة”.

مشاهد الحراك مستمرة

ما بين عامي 2011 و2020 تتشابه مشاهد الحراك السلمي، وكأن سيرتها الأولى تعود، مع استمرار الاحتـ.جاجات والنشاطات السلمية، المطالبةِ برحيـل نظام الأسد في درعا، ومختلف المناطق السورية.

مـهـد الثــ.ورة السـورية، كما يصفها ناشـطون، تفـ.جـ.ر مفـاجـآت شبه يومية، بحراكها السلمي الـثـائر، وبرفضها الانصـيـ.اع لسـ.طوة النظام وجبـ.روت أفرعـه الأمنـية، حسبما يؤكد أبناؤها في مناسبات مختلفة.

يتزامن ذلك، مع انشـ.قـ.اقـات داخل النظام نفسه، تمثلت بقيام الفـيـلق الخامس، المدعوم روسياً، بالسيطرة قبل أسابيع على حــ.واجـز عدة تتبع للنظام في درعا، تعود لما يعرف باسم فـرع أمن الدولة.

الأسد تحت الأقدام

في بلدة صيدا شرقي درعا، وحسبما رصدت مدى بوست، أقدم ناشطون على تـمـ.زيـق صور بشار الأسد، بأيديهم وأقدامهم، على خلفية وفـ.اة أحد عناصر الفيلق الخامس، متأثراً بجـ.راح أصيب بها جراء إطـ.لاق النظـام الــنـ.ار عليه في بلدة محجة.

شعبياً لم تهدأ المظـ.اهـ.رات في مختلف أرجاء المحافظة، التي تخرج في العموم ليلاً، لترفع شعارات تؤكد أن لا بديل عن رحيل النظام وحلفاءه من سوريا.

المتــ.ظاهرون رفعوا لافتات تضامنية مع المعتـ.قلين تؤكد أنهم ليسوا مجرد أرقام، وتطالب بإنقـ.اذهم، واصفة سجـ.ـون الأسد بالمسـ.الخ البشرية، رافضة بالوقت ذاته الحـ.رب والطـ.ائفية.



[ad_2]
المصدر

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى