صحة وجمال

د. تيدروس: لقاحات عدة وصلت إلى المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لكن لا يوجد حل سحري في الوقت الحالي بشأن كوفيد

[ad_1]

 

وفي حديثه للصحفيين في جنيف اليوم الاثنين أشار الدكتور تيدروس إلى أنه “لا يوجد حل سحري في الوقت الحالي وقد لا يكون هناك حل أبدا”.

وأوضح أنه “في الوقت الحالي، يتوقف وقف تفشي المرض على أساسيات الصحة العامة ومكافحة الأمراض. على فحص وعزل وعلاج المرضى وتعقب وعزل اتصالاتهم. قموا بهذه الخطوات كلها. أعلموا المجتمعات ومكنوها واستمعوا إليها. قوموا بهذا كله.”

درسات وبائية في ووهان قريبا

وذكر المدير العام أيضا أن الفريق التحضيري لمنظمة الصحة العالمية الذي سافر إلى الصين قد أنهى الآن مهمته في إرساء الأساس لمزيد من الجهود المشتركة لتحديد أصل الفيروس.

وأضاف أنه “نتيجة لهذه الجهود، قام خبراء منظمة الصحة العالمية والخبراء الصينيون بصياغة الإطار المرجعي لوضع الدراسات وبرنامج العمل لفريق دولي بقيادة منظمة الصحة العالمية”.

وأوضح الدكتور تيدروس أن الفريق الدولي سيضم كبار العلماء والباحثين من الصين وحول العالم. و”ستبدأ الدراسات الوبائية في ووهان لتحديد المصدر المحتمل لحالات الإصابة التي ظهرت في المراحل الأولى” من انتشار الفيروس.

فهم تجاوز الفيروس لحاجز الأنواع

وفي هذا السياق قال الدكتور مايكل رايان من منظمة الصحة العالمية للصحفيين “إنه مثل الإبرة في كومة القش. يمكنكم فحص كل حيوان في الصين وخارجها، قد لا يحالفكم الحظ لأنكم تخمنون”.

وتابع أن المشكلة الحقيقية هي بدء العمل من التجمعات البشرية التي أصيبت بالفيروس أولاً والرجوع إلى الوراء “والبحث بشكل منهجي عن الإشارة الأولى التي تم فيها تجاوز حاجز الأنواع الحيوانية /البشرية. بمجرد أن تفهموا أين تم اختراق الحاجز، يمكنكم الانتقال إلى الدراسات بطريقة أكثر منهجية حول الجانب الحيواني، وبعد ذلك تصبحون أكثر تركيزا ودقة في كيفية تحقيق ذلك”.

نسبة الإصابة مرتفعة للغاية

وقالت ماريا فان كيرخوف، رئيسة الفريق التقني المعني بكوفيد-19 في منظمة الصحة العالمية إن ما نفهمه من العديد من هذه الدراسات، – تقديرات نسبة الإصابة بالعدوى-، هي أن التقديرات تتأرجح بين أقل من 1 في المائة و0.6 في المائة.

وأشارت إلى دراستين من خارج المنظمة تفيدان بأن نسبة الإصابة بالعدوى وصلت إلى 0.6 في المائة. “قد لا يبدو هذا كثيرا ولكنه مرتفع جدا”، أكدت الدكتورة ماريا.

وأوضحت “إذا فكرتم في فيروس يمكنه أن ينتقل بسهولة، يمكن أن ينتقل بشكل جيد ويصيب الناس، -بشكل عام لدينا أكثر من 17 مليون حالة وما زلنا (نعد)، كما تعلمون، هناك طريق طويل لنقطعه مع هذه الجائحة- إذا، نسبة 0.6 في المائة مرتفعة للغاية. لذا نحتاج إلى القيام بكل ما في وسعنا، ليس فقط لإنقاذ الأرواح بين الحالات التي نعرفها، ولكن لمنع أكبر عدد ممكن من الإصابات”.

تجنب الإصابة ضروري

قال الدكتور مايكل ريان أيضا، “عندما نتحدث عن الموت والوفيات، فإن تلك هي نتيجة عدوى. والعدوى هي نتيجة التعرض (للفيروس)”.

وأكد مجدداً أنه “إذا لم يتعرض الناس للفيروس، فلا يمكن أن يصابوا. إذا لم يكونوا مصابين، لا يمكنهم إصابة أي شخص آخر ولن يموتوا”.

لذا دعا الدكتور راين إلى التأكيد على مفهوم التعرض للفيروس، قائلا “كل شخص على هذا الكوكب يحتاج إلى بذل كل ما في وسعه لتجنب تعريض نفسه أو الآخرين”.

حملة قناع الوجه

image560x340cropped - د. تيدروس: لقاحات عدة وصلت إلى المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لكن لا يوجد حل سحري في الوقت الحالي بشأن كوفيد

عاملة نظافة عام ترتدي قناع وجه فيما تعمل أثناء جائحة كوفيد-19في تايلند., by UN Women/Ploy Phutpheng

وفي هذا السياق، أطلقت منظمة الصحة العالمية اليوم الاثنين أيضا “تحدي القناع” مع شركاء من جميع أنحاء العالم. ومن خلال هذه الحملة تشجع جميع الأشخاص على إرسال صورهم وهم يرتدون قناع الوجه.

“بالإضافة إلى كونه أحد الأدوات الرئيسية لوقف الفيروس، فقد أصبح القناع يمثل التضامن أيضا”، قال الدكتور تيدروس، مشيرا إلى أن المنظمة، من خلال هذا التحدي ومثلما فعلت مع تحدي “الأيدي الآمنة” و “البقاء في المنزل”، ستنشر المزيد من الرسائل الإيجابية حول كيفية قيام كل شخص بدوره لكسر سلاسل انتشار المرض.

وأوضح قائلا: “إذا كنت عاملاً في مجال الصحة، أو عاملاً في الخطوط الأمامية، أينما كنت – فأظهر لنا تضامنك في اتباع الإرشادات الوطنية وارتداء قناع بأمان – سواء كان ذلك لرعاية المرضى أو أحبائك، أو الركوب في وسائل النقل العام إلى العمل، أو شراء الإمدادات الأساسية”.

منافع الرضاعة الطبيعية تفوق مخاطر كوفيد

وحول الرضاعة الطبيعية في ظل كوفيد-19، قال مدير منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس إنه “في زمن كوفيد-19 خاصة عندما يكون هناك خلل في الخدمات الصحية، توصي منظمة الصحة العالمية بتشجيع الأمهات المشتبه فيهن أو اللواتي تم التأكد من إصابتهن بكوفيد-19، مثل جميع الأمهات الأخريات بالشروع في الرضاعة الطبيعية أو الاستمرار فيها”.

وأوضح: “ينبغي نصح الأمهات بأن الفوائد العديدة والكبيرة للرضاعة الطبيعية للأطفال حديثي الولادة والأطفال تفوق بشكل كبير المخاطر المحتملة لعدوى كوفيد-19”.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى