السوريين في تركيا

كوفيد-19: اليونيسف تقود عمليات شراء وتوريد اللقاحات لضمان حصول جميع البلدان على وصول آمن وسريع ومنصف

وقالت هنرييتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسف:

“هذه شراكة شاملة بين الحكومات والمصنعين والشركاء متعددي الأطراف لمواصلة الكفاح ضد جائحة فيروس كورون. في سعينا الجماعي للحصول على لقاح، تستفيد اليونيسف من نقاط قوتها الفريدة في إمدادات اللقاح للتأكد من أن جميع البلدان لديها وصول آمن وسريع ومنصف إلى الجرعات الأولية عندما تكون متاحة.”

وتُعد اليونيسف أكبر مشتر للقاحات في العالم، حيث تشتري أكثر من ملياري جرعة من اللقاحات المختلفة سنويا للتحصين الروتيني والاستجابة للفاشيات نيابة عن حوالي 100 دولة.

نيابة عن مرفق COVAX

ستقود اليونيسف، بالتعاون مع منظمة الصحة للبلدان الأمريكية، جهود شراء وتوريد جرعات من لقاحات كوفيد-19 نيابة عن مرفق اللقاحات العالمي COVAX لدعم نحو 92 من البلدان منخفضة الدخل والبلدان ذات الدخل المتوسط ​​الأدنى.

بالإضافة إلى ذلك، ستعمل اليونيسف أيضا كمنسق مشتريات لدعم مشتريات 80 من الاقتصادات ذات الدخل المرتفع، والتي عبرت عن نيتها المشاركة في مرفق COVAX وستمول اللقاحات من ميزانياتها الخاصة، حسبما ذكرت الوكالة الأممية في بيان صادر اليوم الجمعة.

ستضطلع اليونيسف بهذه الجهود بالتعاون الوثيق مع منظمة الصحة العالمية، تحالف اللقاحات، التحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة، منظمة الصحة للبلدان الأمريكية، البنك الدولي، مؤسسة بيل وميليندا غيتس، وشركاء آخرين.

وأكدت المنظمة أن مرفق COVAX مفتوح لجميع البلدان لضمان حصول كل البلدان على لقاح كوفيد-19 في المستقبل.

الخطوة التالية

شارك حوالي 28 مصنعا خطط إنتاجهم السنوية للقاحات فيروس كورونا حتى عام 2023 – مع اليونيسف، والتي أفادت بأن صانعي الأدوية على استعداد لإنتاج “كميات غير مسبوقة” من اللقاحات بشكل جماعي على مدار العامين القادمين.

لكن المصنعين أشاروا إلى أن الاستثمارات لدعم مثل هذا الإنتاج الواسع النطاق للجرعات ستعتمد بشكل كبير، من بين أمور أخرى، على ما إذا كانت التجارب السريرية ناجحة، وإبرام اتفاقيات شراء مسبقة، وتأكيد التمويل، وتبسيط المسارات التنظيمية والتسجيلية.

وقالت اليونيسف إن الخطوة التالية الرئيسية ستكون ضمان اشتراك الاقتصادات ذاتية التمويل في مرفق COVAX بحلول 18 سبتمبر، مما سيسمح للمرفق بدعم الاستثمارات المبكرة المعرضة للخطر في زيادة القدرة التصنيعية على نطاق واسع.

“شريك حاسم” للنجاح

وقال سيث بيركلي، الرئيس التنفيذي لتحالف اللقاحات Gavi: “لقد كانت اليونيسف شريكا مهما في نجاح التحالف على مدار العقدين الماضيين”.

على مدى 20 عاما، تمكن Gavi من الوصول إلى أكثر من 760 مليون طفل بلقاحات منقذة للحياة، مما منع أكثر من 13 مليون حالة وفاة.

وأضاف بيركلي بالقول:

“ساعدتنا اليونيسف في الوصول إلى أكثر من نصف سكان العالم باللقاحات المنقذة للحياة … ستكون هذه الخبرة والتجربة مهمة في ضمان أن COVAX – كجهد عالمي لشراء وتقديم لقاحات كوفيد-19 آمنة وفعالة، على نحو سريع، وعلى نطاق غير مسبوق – يمكن أن يحمي الأشخاص الأكثر عرضة للخطر، أينما كانوا في العالم “.

وأضاف الدكتور بيركلي: “معا يمكننا العمل على إنهاء المرحلة الحادة من هذه الجائحة، بما في ذلك تأثيره المدمر على الأفراد والمجتمعات والاقتصادات“.

© UNICEF/Saleh Bahless

عاملة صحية في اليمن تقوم بتطعيم طفل ضد الكوليرا.

لقاحات للجميع

يُعد مرفق اللقاحات العالمي COVAX ركيزة اللقاح في ACT Accelerator وهي مبادرة تم إطلاقها في أبريل لتسريع تطوير الأدوية لعلاج فيروس كورونا وإتاحتها للناس في كل مكان.

يتم تشغيل المرفق بواسطة، تحالف اللقاحات، التحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة ومنظمة الصحة العالمية، جنبا إلى جنب مع الشركات المصنعة للقاحات متعددة الجنسيات والبلدان النامية.

يعمل المرفق على ضمان تعاون أكبر عدد ممكن من البلدان لتجميع تطوير وشراء وتخصيص أي لقاحات بشأن فيروس كورونا.


Source link

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق