السوريين في تركيا

منظمة الصحة العالمية: من غير المرجح توفر لقاحات ضد فيروس كورونا بصورة واسعة النطاق قبل منتصف العام المقبل


وفي دعوة للحكومات، في كل مكان، لاتخاذ خطوات أكبر للتصدي للأمراض غير المعدية، قالت منظمة الصحة العالمية إن الجائحة كشفت حقيقة أنه لم يتم تحقيق سوى القليل، على الرغم من أن هذه الأمراض مسؤولة عن سبعة من بين كل عشر وفيات في جميع أنحاء العالم.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن الفيروس التاجي “استغل الأشخاص” المصابين بالأمراض غير المعدية، وإن عوامل الخطر التي يواجهونها “تزيد من مخاطر التعرض لكوفيد-19، والعدوى، واحتمال حدوث نتائج أسوأ، بما في ذلك لدى الشباب”.

اضطراب واضح

الأمراض غير المعدية الأربعة الأكثر شيوعا هي أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة. وقالت الدكتورة بينتي ميكلسن، مديرة قسم الأمراض غير المعدية بمنظمة الصحة العالمية، إن هذه الأمراض تساهم في أكثر من 40 مليون حالة وفاة سنويا. وأضافت:

“تظهر أحدث دراسة أن هناك اضطرابا في خدمات الرعاية الصحية بما في ذلك تشخيص الأمراض غير المعدية وعلاجها في 69 في المائة من الحالات. توجد أعلى الأرقام في السرطان، حيث يعاني 55 في المائة من المصابين بالسرطان من تعطل خدماتهم الصحية”.

وأشارت الدكتورة ميكلسن إلى أن المتعايشين مع واحد أو أكثر من الأمراض غير المعدية كانوا أكثر عرضة للإصابة الشديدة والوفاة من فيروس كورونا المستجد.

تأثر مجتمعات السكان الأصليين

وقالت المسؤولة الصحية إن دراسات من عدة بلدان أشارت إلى ذلك، وسلطت الضوء على البيانات عن مجتمعات السكان الأصليين في المكسيك أظهرت أن مرض السكري هو المرض الأكثر شيوعا بين حالة الوفاة الناجمة عن كوفيد-19.

في إيطاليا، وجدت الأبحاث أيضا أنه من بين أولئك الذين فارقوا الحياة في المستشفى، عانى 67 في المائة من ارتفاع ضغط الدم، فيما عانى 31 في المائة من مرض السكري من النمط الثاني.

ومما يثير القلق أيضا، وفقا لمسؤولة الصحة الأممية، دراسة أخرى أشارت إلى أن العالم ليس على المسار الصحيح لتحقيق الوعود بشأن أهداف التنمية المستدامة فيما يتعلق بالأمراض غير المعدية بحلول عام 2030 – أي خفض عدد الوفيات بمقدار الثلث قبل بلوغ سن السبعين.

مرض السكري “يسير في الاتجاه الخاطئ”

وقالت الدكتورة ميكلسن إن 17 دولة فقط من المقرر أن تحقق هذه الأهداف بالنسبة للنساء وهناك 15 دولة فقط في طريقها للقيام بالمثل بالنسبة للرجال، مشيرة إلى أن الوفيات المبكرة لمرض السكري تسير الآن في الاتجاه الخاطئ.

على مدى السنوات العشرين الماضية، توفي حوالي 200 مليون رجل وامرأة مبكرا، وفقا لمنظمة الصحة العالمية والتي أصدرت توصيات للبلدان بشأن الأمراض غير المعدية.

تعتقد وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة أن الحاجة ملحة لاتخاذ إجراءات عاجلة، مشيرة إلى أن 150 مليون شخص آخر سيموتون بسبب الأمراض غير المعدية، خلال العقد المقبل.

البلدان الأشد فقرا تتحمل العبء الأكبر

ستواجه البلدان النامية العبء الأثقل، حيث تزيد فرص الوفاة من الأمراض غير المعدية بثلاثة أضعاف في فيجي ومنغوليا مقارنة بالنرويج أو اليابان.

وقالت الدكتورة ميكلسن، في دعوة لتعميم الوصول إلى الأدوية واللقاحات والتشخيص والتكنولوجيا للوقاية من الأمراض غير المعدية وفحصها وتشخيصها مبكرا “إن الأشخاص المتعايشين مع الأمراض غير المعدية في جميع أنحاء العالم (ينتظرون) منا، ومن منظمة الصحة العالمية، دعم البلدان وينتظرون من البلدان العمل على الالتزامات التي تم التعهد بها”.

وقالت إن “مهمتنا الأساسية اليوم هي هزيمة جائحة كوفيد-19 وأيضا الاستفادة والتعلم منها وإعادة البناء والتعافي، بهدف إعادة بناء الحياة وسبل العيش. لكن يجب ألا نعود ببساطة إلى حيث كنا “.

بإمكاننا القضاء على فيروس كورونا

وفي إيجازه الدوري في نهاية الأسبوع، بدا رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس متفائلا. وقال للصحفيين إنه على الرغم من استمرار العديد من التحديات، فإن المنظمة “متشجعة بالتقدم الذي أحرزناه ضد هذا الفيروس الجديد، على مدار الـ 8 شهور الماضية، مضيفا أنه “بالوحدة الوطنية والتضامن العالمي، يمكننا القضاء على فيروس كورونا.”

وأعرب الدكتور تيدروس عن شكره للبلدان والاقتصادات التي أعلنت هذا الأسبوع انضمامها إلى جهود مرفق COVAX بهدف تسريع تطوير وإنتاج لقاح جديد لفيروس كورونا، بما يضمن توزيعه بصورة عادلة.

وقال إن هناك الآن 78 اقتصادا عالي الأداء ومتوسط ​​الأداء تعهدوا بمشاركتهم في ACT Accelerator وهي مبادرة تم إطلاقها في أبريل لتسريع تطوير الأدوية لعلاج فيروس كورونا وإتاحتها للناس في كل مكان.

وأكد أن العدد آخذ في الازدياد. وحث أولئك الذين لم ينضموا بعد إلى فعل ذلك بحلول 18 سبتمبر.

استمرار إجراءات النظافة الأساسية

وفي تطور ذي صلة، قالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، الدكتورة مارغريت هاريس، إنه من غير المرجح أن تكون هناك لقاحات واسعة النطاق لتوفير الحماية ضد فيروس كورونا حتى منتصف العام المقبل.

وقالت للصحفيين في جنيف إن اختبار المرحلة الثالثة للعديد من اللقاحات المرشحة لا يزال جاريا، مضيفة أن بروتوكول الأمان النهائي سيستغرق على الأرجح وقتا طويلا قبل أن يتم ترخيص أي منها على المستوى الوطني والموافقة عليها للاستخدام.

وإلى حين توفر اللقاح، نصحت الدكتورة هاريس الجميع بالاستمرار في احترام النظافة الأساسية والتدابير الوقائية الأخرى، مثل التباعد الجسدي وغسل اليدين وارتداء الكمامات.




Source link

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى