أخبار سوريا

تقرير: ما جرى في مرفأ بيروت قد يتكرر لهذه الأسباب في ميناء طرطوس – Mada Post

تقرير: ما جرى في مرفأ بيروت قد يتكرر لهذه الأسباب في ميناء طرطوس

مدى بوست – فريق التحرير

يبدو أن تداعيات ما جرى في مرفأ بيروت، تتواصل حتى هذا اليوم، ولكن هذه المرة ليس في لبنان، بل في ميناء طرطوس على السواحل السورية.

هذا ما ورد في تقرير نشره موقع نيوز ري الروسي، كشف فيه تسـ.تّر نظام الأسد على شحنة وصفت بـ “المشـ.بـ.وهـ.ة” تهـ.دد العاملين والمقيمين قرب ميناء طرطوس الساحلي.

ماجدة الحمصي، الرئيسة السابقة لشعبة المـ.خـ.دّرات في وزارة الصحة التابعة لنظام الأسد، أكدت للموقع أن ميناء طرطوس قد يلـ.قـ.ى مصير مرفأ بيروت.

مرفأ بيروت - وكالات
مرفأ بيروت – وكالات

مواد غير قانونية

وأرجعت الحمصي حسبما رصد مدى بوست، السبب إلى وجود كميات من المواد غير القانونية، في ميناء طرطوس القابلة للانـ.فـ.جار في أي لحظة، وقد تمّ توريدُها إلى سوريا بطرقٍ غيرِ شرعية.

المسؤولة السابقة لدى نظام الأسد، حـ.ذّرت من أنّ تلك المواد المـ.شـ.بـ.وهة قد تُسبب انـ.فـ.جـ.اراً ضـ.خـ.ماً جداً في ميناء طرطوس كالذي جرى في بيروت.

السيدة السورية دعت إلى العمل على التـ.خـ.لّـ.ص من تلك المواد قبلَ ما وصفته بحدوث الـ.كـ.ارثـ.ة، إلا أن المسؤولين لدى نظام الأسد نـ.فـ.وا ما أوردته ماجدة الحمصي.

لكن الموقع أشار إلى ضرورة فتح تحـ.قـ.يق مسـ.تقل حول حقيقة ما يحصل في تلك المنطقة، لا سيما وأن روسيا صاحبة النفوذ الأكبر في الساحل السوري.

ميناء طرطوس

نيوز ري لفت إلى أنّ الميناء السوري يحتوي على كميات من مسـ.احـ.يـ.ق الغسيل والمواد الخام المستخدمة في صنع مستحـ.ضـ.رات التنـ.ظـ.يف، يتجاوز وزنها 7 آلاف كيلوغرام، منذ 2014.

تلك المواد تُستخدم غالباً في صنعِ المـ.خـ.درات، وأدّى ذلك إلى فتحِ تحـ.قـ.يق للكشف عن المـ.تـ.ورّطـ.ين في إحضار تلك الشحنة عام 2015 ضمن ميناء طرطوس الذي تبلغ مساحته حوالي 3 ملايين مترٍ مربع.

وكان مستثمرون سوريون قد أكدوا أن ميناء طرطوس يمكن أنْ يكونَ بديلاً عن مرفأ بيروت في الفترة الحالية وهو ما يشير إلى استفادة النظام بشكل غير مباشر مما جرى في لبنان.

ويعد مرفأ بيروت، منطقة استراتيجية تضم أكبر نقطة شحن وتخليص بحرية في لبنان، وتمر من خلاله قرابة 70% من حركة التجارة الصادرة والواردة من وإلى البلاد، حسب وكالة الأناضول التركية.

ويرتبط المرفأ بـ 56 ميناء داخل منطقة تربط الأسواق التجارية بين قارات آسيا وأوروبا إفريقيا، ما يعني اختصار مدة رحلات الملاحة البحرية مقارنة بالطرق الأخرى.

المصدر

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى