Breaking News

منشورات تركية في إدلب تبشر بخبر سار لمناطق الشمال السوري “صورة” – Mada Post

منشورات تركية في إدلب تبشر بخبر سار لمناطق الشمال السوري “صورة”

مدى بوست – فريق التحرير

تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، صورة قالوا إنها في إدلب، تظهر مناشير وزعها الجيش التركي في مدينة أريحا، تبشر بأخبار سارة في المنطقة الواقعة شمال غرب سوريا.

ويبدو من خلال المنشورات التي وزعها الجيش التركي في أريحا، بشائر فتح الطرقات وإعادة المعابر قريباً للمنطقة، لتنشيط الحياة الاقتصادية من خلال فتح طريقي إم5 إم4 للاستخدام.

وتخـ.ضـ.ع منطقة إدلب شمال غرب سوريا، لاتفاق تركي روسي، يقـ.ضـ.ي بوقـ.ف إطـ.لاق النـ.ار، تم توقيعه في آذار/مارس الماضي.

ناشطون سوريون في فيسبوك - مواقع التواصل
ناشطون سوريون في فيسبوك – مواقع التواصل

رسائل تركية للشمال السوري

وجاء في المناشير التي وزعتها تركيا في أريحا: “إخواننا الأعزاء في إدلب، إن الجيش التركي دائماً معكم فقد سخر كل إمكانياته من أجلكم وقدم العديد من الشهداء للحفاظ على أرواح وممتلكات أهالي إدلب.

وتابع البيان التركي: “تركيا تعمل جاهدة في جميع المستويات لضمان الاستقرار الدائم ولوقف تـ.دفـ.ق د مـ.اء الأبرياء والحفاظ على سلامتكم في المنطقة.

وأوضح الجيش التركي أن هدف أنقرة: “منع أي اجـ.تـ.ياح أو عمل عسكري على إدلب، وإعادة المدنيين الذين اضـ.طـ.روا للـنـ.زوح من منازلهم وإحياء الحياة الاقتصادية في المنطقة عبر فتح الطرقات الرئيسية”.

خريطة توزع النفوذ في سوريا - مركز جسور للدراسات
خريطة توزع النفوذ في سوريا – مركز جسور للدراسات

ما يجب على السوريين فعله

وحسبما رصد مدى بوست، دعا البيان المواطنين السوريين، إلى التعاون ومساعدة الجيش التركي، وعـ.دم تصديق الأكـ.اذيـ.ب من أولئك المـ.نـ.زعـ.جـ.ين من بيئة الهدوء والسلام التي توفرها أنقرة في إدلب.

بيان القوات التركية، وصف من يريدون الإضـ.رار باتفاق إدلب قائلاً: “أولئك الذين يريدون خـ.داعـ.كم وبـ.ث الفتـ.ن بين الأخ وأخيه”.

وختم الجيش التركي في حديثه للسوريين شمال البلاد قائلاً: سنعمل معاً على إحلال الأمن والسلام في المنطقة، كان الله في عوننا جميعاً، دمتم في أمان الله”.

دوريات روسية تركية في إدلب - وكالات
دوريات روسية تركية في إدلب – وكالات

فترة هدوء واستقرار

وكان مدير مركز سوري للدراسات، قد اعتبر أن المعطيات الحالية تشير إلى أنّ محافظة إدلب وماحولها ستنعم بفترة هدوء جديدة غير معلومة المدة.

وتحدث المسؤول في مركز جسور للدراسات، محمد سرميني، في سلسلة تغريدات له عبر تويتر، عن رؤية تركيا فيما يرتبط بإدلب واتفاقاتها مع روسيا بشأن مناطق الشمال السوري.

ووفق سرميني فإنّ الهدوء في إدلب، سيكون بسبب انخفاض وتـ.يـ.رة الحـ.شـ.ود العسكرية من طرف روسيا ونظام الأسد، كما أن زيارة الوفد التركي مؤخراً إلى موسكو سيعزز التفاهم بين الجانبين حول إدلب.

الأكاديمي السوري، رأى أن أنقرة تعمل على تحويل المناطق الواقعة ضمن حدود “سوتشي” والتي دخلها نظام الأسد مؤخراً، إلى مناطق مـ.نـ.زوعـ.ة السلاح تشرف عليها “قوة شرطية”، وتـ.سـ.هّـ.ل عودة النازحين تدريجياً إليها.

أما روسيا تسعى بدورها إلى تثبيت الأمر الواقع في المنطقة وبحث مسألة فتح الطرقات الدولية واستعادة التجارة المشتركة حسبما رصد مدى بوست عن المصادر ذاتها.

المصدر

اترك رد