أخبار تركيا

أحكام السعودية بقضية خاشقجي “ورقة توت” لقادة العالم

[ad_1]

قالت صحيفة واشنطن بوست إن الإدارة السعودية لم تتعامل مع قضية مقتل خاشقجي بشفافية، وإن العقوبة المعلنة لا تعادل حجم الجريمة. وأشارت إلى أن الهدف من الأحكام الصادرة بالقضية هو تأمين غطاء لقادة الدول الغربية.

4624089 854 481 4 2 - أحكام السعودية بقضية خاشقجي "ورقة توت" لقادة العالم
واشنطن بوست: الإدارة السعودية لم تتعامل مع قضية مقتل خاشقجي بشفافية
(AA)

وصفت صحيفة “واشنطن بوست” الأربعاء، الأحكام السعودية في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، بأنها “ورقة توت” تهدف من خلالها إلى تأمين غطاء لقادة الدول الغربية.

جاء ذلك في افتتاحية نشرتها الصحيفة الأمريكية، بعنوان “حكم خاشقجي يهدف إلى تقديم ورقة توت، وعلى القادة الديمقراطيين رفض ذلك”.

وشددت الصحيفة على أن “الإدارة السعودية لم تتعامل مع قضية مقتل خاشقجي بشفافية، وأن العقوبة المعلنة لا تعادل حجم الجريمة”.

وأضافت: “الحكم المفترض في الرياض يفتقد تماماً إلى الشفافية، فلم يُكشف عن هوية الذين صدرت أحكام ضدهم، ولا التهم التي عوقبوا من أجلها”.

واستطردت الصحيفة: “ليس من المؤكد حتى أن الأشخاص الذين قيل إن أحكاماً صدرت بحقهم هم في السجن فعلاً”.

ولفتت إلى أن الهدف الرئيسي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، تأمين غطاء لقادة العالم، مشيرة إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اختار الوقوف إلى جانبه.

ودعت الصحيفة في المقال، القادة الأوروبيين والحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة، لعدم الاعتراف بهذه الأحكام، قبيل عقد قمة الدول العشرين في نوفمبر/تشرين الثاني.

والاثنين، تراجعت محكمة سعودية بشكل نهائي عن أحكام الإعدام التي صدرت بحق مدانين في قضية خاشقجي، الذي قُتل بمدينة إسطنبول قبل نحو عامين، مكتفية بسجن 8 بأحكام متفاوتة بين 7 و20 عاماً، وغلق مسار القضية.

وصيف 2019، وثق تقرير أممي أعدته المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أغنيس كالامار، تورطاً أولياً لابن سلمان بالقضية، مشيرة إلى وجود أدلة على ذلك تحتاج إلى مزيد من التحقيق.

وقتل خاشقجي (59 عاماً)، في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، داخل القنصلية السعودية بإسطنبول التركية، في قضية هزت الرأي العام الدولي.

المصدر: TRT عربي – وكالات



[ad_2]
المصدر

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى