اليمن يطالب بإنهاء لتمرد المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً بسقطرى

0

شدد وزير الخارجية اليمني على أن “تنفيذ اتفاق الرياض بكل بنوده أصبح ضرورة من أجل استعادة الدولة ومؤسساتها”، ودعا في الوقت ذاته المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً لسرعة اتخاذ إجراءات لإنهاء تمرده العسكري بجزيرة سقطرى.

وزير خارجية اليمن دعا المجلس الانتقالي لاتخاذ إجراءات لإنهاء تمرده العسكري في جزيرة سقطرى جنوب شرقي البلاد
وزير خارجية اليمن دعا المجلس الانتقالي لاتخاذ إجراءات لإنهاء تمرده العسكري في جزيرة سقطرى جنوب شرقي البلاد
(AA)

طالبت الحكومة اليمنية، المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، بسرعة اتخاذ إجراءات لإنهاء تمرُّده العسكري في جزيرة سقطرى جنوب شرقي البلاد.

جاء ذلك في كلمة لوزير الخارجية محمد الحضرمي الأربعاء، خلال الدورة 154 لمجلس جامعة الدول العربية التي انعقدت افتراضياً، حسب الوكالة اليمنية الرسمية “سبأ”.

وشدد الحضرمي على أن “تنفيذ اتفاق الرياض بكل بنوده، أصبح ضرورة من أجل استعادة الدولة ومؤسساتها”.

وطالب بـ”إعادة تطبيع الأوضاع في محافظة أرخبيل سقطرى جراء التمرد العسكري هناك، وإلى سرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة الكفيلة بتحقيق ذلك”.

وفي 19 يونيو/حزيران الماضي، سيطر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً على محافظة سقطرى، بعد قتال ضد القوات الحكومية.

ونهاية يوليو/تموز الماضي، أعلن التحالف بقيادة السعودية عن آلية لتسريع تنفيذ “اتفاق الرياض” الموقَّع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي في نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

وتضمنت الآلية تخلِّي “الانتقالي” عن الإدارة الذاتية بالمحافظات الجنوبية، وتشكيل حكومة كفاءات مناصفة بين الجنوب والشمال.

كما تضمنت استمرار وقف إطلاق النار بين الحكومة الشرعية والمجلس، وخروج القوات العسكرية من عدن إلى خارج المحافظة وفصل قوات الطرفين في (أبين) وإعادتها إلى مواقعها السابقة.

وفي حينه، أعلن المجلس الانتقالي، تخلِّيه عن قراره بالإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية، بعد ما يقارب 3 أشهر من إعلانه حكماً ذاتياً فيها من دون حسم موقفه من سقطرى.

ويشهد اليمن للعام السادس على التوالي، قتالاً عنيفاً بين القوات الحكومية التي يدعمها منذ مارس/آذار 2015، التحالف العربي وجماعة الحوثي المدعومة إيرانياً، المسيطرة على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

المصدر: TRT عربي – وكالات




المصدر

- Advertisement -

اترك رد