أخبار تركياتركيا أخبار

دبلوماسي يكشف تفاصيل إسقاط مشروع فلسطيني يُدين “التطبيع”

قال دبلوماسي فلسطيني إن الدول التي أيدت ورحبت باتفاق التطبيع الإماراتي-الإسرائيلي هي من دافعت عن الإمارات ورفضت إدانتها خلال اجتماع لجامعة الدول العربية.

دبلوماسي فلسطيني:  فلسطين تعرضت خلال الأيام الماضية لـ
دبلوماسي فلسطيني:  فلسطين تعرضت خلال الأيام الماضية لـ”ضغوط كبيرة” 
(AA)

كشف دبلوماسي فلسطيني الأربعاء، تفاصيل إسقاط مشروع قرار بجامعة الدول العربية كان يسعى لإدانة اتفاق التطبيع الإسرائيلي-الإماراتي.

جاء ذلك في حديث خاص أجرته وكالة الأناضول مع الدبلوماسي مهند العكلوك، الذي يشغل منصب السفير المناوب لفلسطين في جامعة الدول العربية.

وفي وقت سابق الأربعاء، كشف دبلوماسي فلسطيني آخر فضّل عدم كشف اسمه للأناضول، أن جامعة الدول العربية أسقطت مشروع القرار الذي قدمته فلسطين في اجتماع وزراء الخارجية العرب بهذا الشأن.

وقال العكلوك إن “نقاشاً استمر نحو ثلاث ساعات في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، جرى خلاله إسقاط مشروع قرار فلسطيني يقضي بإدانة اتفاق التطبيع”.

وأضاف أنه “كان على جدول أعمال المجلس بند فرعي سيبحث تحته البيان الثلاثي الإماراتي-الإسرائيلي-الأمريكي (الذي صدر في 13 أغسطس/آب المنصرم)”.

وأوضح أن فلسطين طلبت أن تكون مناقشة البند تحت عنوان “بحث تداعيات اتفاق التطبيع على القضية الفلسطينية، ومبادرة السلام العربية”.

وأشار العكلوك إلى أن فلسطين تعرضت خلال الأيام الماضية لـ”ضغوط كبيرة” من دول لم يسمِّها بشأن العنوان السابق، بهدف تحويله إلى “التطورات السياسية للقضية الفلسطينية”.

واستطرد السفير المناوب في الجامعة العربية: “ومن باب أن يصدر قرار توافقي من الجامعة العربية على البيان الثلاثي وافقنا على تبديل عنوان مناقشة البند”.

واستدرك: “لكن قدمنا مشروع قرار يفند اتفاق التطبيع ويخرجه عن الشرعية العربية، بكونه يتخلى عن الأرض مقابل السلام وينتقص من الحقوق الفلسطينية، بما فيها حق السيادة وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأوضح أن مشروع القرار تضمَّن “فقرة ترفض المضامين التي جاءت في البيان التطبيعي”، لكنها لاقت اعتراضاً من قِبل بعض الدول العربية التي لم يسمِّها.

وأضاف العكلوك: “بتعليمات من الرئيس (الفلسطيني) محمود عباس، قلنا: نوافق بالحد الأدنى على صدور قرار من الجامعة العربية يتضمن تأكيد التمسك بالمبادرة العربية للسلام، وإدانة الخروج عنها (أي إدانة التطبيع)”.‎

واستدرك: “لكن واجهتنا مجموعة من الدول العربية (لم يسمِّها) ورفضت هذه الإضافة”.

وأشار إلى أن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، اقترح تعليق الجلسة “ساعات أو أياماً أو إسقاط بند إدانة التطبيع كلياً، وهنا أجمعت الدول على عدم تعليق الاجتماع، وبالتالي سقط مشروع الإدانة تلقائياً”.

وعلى الرغم من أن العكلوك لم يذكرها صراحة، فإنه أكد أن الدول التي أيدت ورحبت باتفاق التطبيع الإماراتي-الإسرائيلي هي من دافعت عن الإمارات ورفضت إدانتها.

وفي كلمته خلال رئاسته الاجتماع، دعا المالكي الدول العربية لرفض اتفاق التطبيع الإسرائيلي-الإماراتي، وقال: “نرفض خطوة التطبيع الإماراتي ونأمل منكم عدم قبولها”.

المصدر: TRT عربي – وكالات




المصدر

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى