أخبار سوريا

وسائل إعلام تركية رسمية تؤكد (مساع) نظام اﻷسد لإنهاء اتفاق إدلب – Mada Post

وسائل إعلام تركية رسمية تؤكد (مساع) نظام اﻷسد لإنهاء اتفاق إدلب

مدى بوست – فريق التحرير

أكّدت وسائل إعلام رسمية تركية، اليوم الأربعاء، (مساع) قوات الأسد وحلفائها في الشمال السوري، إنهاء اتفاق إدلب الموقع بين تركيا وروسيا في مارس/آذار الماضي.

وقال التلفزيون الرسمي التركي “TRT”، إنّ نظام الأسد يواصل انـ.تـ.هـ.اكـ.اته بشكل مستمر لاتفاق إدلب، عبر قـ.صـ.ف المناطق المأهولة بالمدنيين، ومحاولة استـ.فـ.زاز المعارضة السورية.

ولم يشر تقرير القناة إلى انـ.تـ.هـ.اكـ.ات القوات الروسية، لكنه ذكر أنّ نظام اﻷسد وحلفاء له يواصلون قـ.صـ.ف ريف إدلب الجنوبي واستـ.هـ.داف القرى والبلدات شمال سوريا بالمـ.دفـ.عـ.ية والصـ.واريـ.خ.

الشمال السوري - مواقع التواصل الاجتماعي
الشمال السوري – مواقع التواصل الاجتماعي

تقرير سابق للأناضول

وكانت وكالة الأناضول، قد ذكرت في تقرير سابق لها، أن مجموعات إرهـ.ابـ.يـ.ة تابعة لإيران ونظام الأسد، تسعى لتـخـ.ريـ.ب اتفاق وقـ.ف إطـ.لاق النـ.ار في إدلب شمال غرب سوريا.

وأوضحت الوكالة في تقريرها أن تلك المجموعات منذ الخامس من آذار/مارس الماضي، تعمل على استـ.هـ.داف المناطق الخـ.اضعة لسيطرة المعارضة السورية المعتدلة بـقـ.ذائـف الهـ.اون والمـ.دفـ.عـيـة والصـ.واريـ.خ.

تلك المجموعات اسـتــ.هـ.دفت مناطق الفطيرة وكنصفرة وسـ.فوهن والبـ.ارا وكفـ.ر عويد وعين لاروز وبنين الرويـ.ضة وبيلون جنوب الطريق الدولي إم4 الواصل بين حلب واللاذقية.

فترة هدوء متوقعة

اعتبر مدير مركز سوري للدراسات، أن المعطيات الحالية تشير إلى أنّ محافظة إدلب وماحولها ستنعم بفترة هدوء جديدة غير معلومة المدة.

وتحدث المسؤول في مركز جسور للدراسات، محمد سرميني، في سلسلة تغريدات سابقة له عبر تويتر، عن رؤية تركيا فيما يرتبط بإدلب واتفاقاتها مع روسيا بشأن مناطق الشمال السوري.

ووفق سرميني فإنّ الهدوء في إدلب، سيكون بسبب انخفاض وتـ.يـ.رة الحـ.شـ.ود العسكرية من طرف روسيا ونظام الأسد، كما أن زيارة الوفد التركي مؤخراً إلى موسكو سيعزّز التفاهم بين الجانبين حول إدلب.

مناطق اتفاق سوتشي

الأكاديمي السوري، رأى أن أنقرة تعمل على تحويل المناطق الواقعة ضمن حدود “سوتشي” والتي دخلها نظام الأسد مؤخراً، إلى مناطق مـ.نـ.زوعـ.ة السـ.لاح تشرف عليها “قـ.وة شرطية”، وتـ.سـ.هّـ.ل عودة النازحين تدريجياً إليها.

أما روسيا تسعى بدورها إلى تثبيت الأمر الواقع في المنطقة وبحث مسألة فتح الطرقات الدولية واستعادة التجارة المشتركة حسبما رصد مدى بوست عن المصادر ذاتها.

الوفد التركي الذي زار موسكو مؤخراً شـ.دد على أن بلاده سـ.تـ.صد أي هـ.جـ.وم لنظام الأسد على منطقة “خـ.فـ.ض التـ.صـ.عـ.يـ.د”، وسترد على كافة الـ.خـ.روق بواسطة جيشها بشكل مباشر.

المصدر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق