Breaking News

آلاف المهاجرين عالقون في جزيرة ليسبوس اليونانية لليوم الثالث على التوالي

ظل آلاف المهاجرين عالقين في جزيرة ليسبوس لليوم الثالث في شوارع قرب أكبر مخيم للمهاجرين في اليونان اليوم الجمعة بعد أن سوته الحرائق بالأرض. وكان مخيم موريا، المعروف بظروف المعيشة السيئة، يستضيف أكثر من 12000 مهاجر، أي أربعة أضعاف قدرته المعلنة.

آلاف المهاجرين عالقون في جزيرة ليسبوس لليوم الثالث على التوالي
آلاف المهاجرين عالقون في جزيرة ليسبوس لليوم الثالث على التوالي
(Reuters)

ظل آلاف المهاجرين عالقين في جزيرة
ليسبوس لليوم الثالث في شوارع قرب أكبر مخيم للمهاجرين في اليونان اليوم الجمعة
بعد أن سوته الحرائق بالأرض.

وكان مخيم موريا، المعروف بظروف
المعيشة السيئة، يستضيف أكثر من 12000 مهاجر، أي أربعة أضعاف قدرته المعلنة.

لكن حريقاً مدمراً حوّل، يوم الأربعاء، الموقع مترامي الأطراف إلى كتلة من المعدن المتفحم
والخيام المحترقة.

وقالت الحكومة اليونانية إنها
أمنت آلاف الخيام لتوفير مأوى مؤقت للمهاجرين الذين فروا من النيران. ورست عبارة
ركاب في ميناء ميتيليني بالجزيرة لتقديم أي مساعدة.

لكن خطط الحكومة قوبلت بمقاومة من
السلطات المحلية والسكان الذين يخشون أن تتحول الملاجئ المؤقتة إلى مخيم آخر دائم
للمهاجرين.

كما صرحت الحكومة أن حرائق الثلاثاء
ومساء الأربعاء، أُشعلت عمداً من قبل بعض سكان المخيم الغاضبين من أوامر الحجر
الصحي الصادرة لمنع انتشار فيروس كورونا بعد اكتشاف إصابة 35 من سكان المخيم بالفيروس.

كان المخيم قد وُضع تحت الحجر الصحي
بالفعل حتى منتصف سبتمبر/أيلول، بعد اكتشاف الحالة الأولى لرجل صومالي حصل على حق
اللجوء وغادر المخيم، لكنه عاد إلى موريا من أثينا.

وحسب تصريحات وزير الهجرة الثلاثاء أدى الحريق إلى تشريد
حوالي 3500 من سكان المخيم.

ولطالما حذرت منظمات الإغاثة من الظروف
القاسية في المخيم، الذي يتسع لأكثر من 2750 شخصاً بقليل، لكنه كان يأوي أكثر من
12500 شخص في الداخل وفي مدينة الخيام الممتدة التي توسعت إلى بستان زيتون مجاور.

المصدر: TRT عربي – وكالات




المصدر

اترك رد