Breaking News

السفارة الأمريكية في دمشق: نظام الأسد دمر آلاف المدارس منذ 2011

كشفت السفارة الأمريكية في دمشق عن خسائر كبيرة تكبدها القطاع التعليمي في سوريا منذ اندلاع الثورة السورية، حيث شن النظام وبمساندة من حلفائه العديد من الهجمات على المدارس في الشمال السوري.

وبحسب بيان أصدرته السفارة، أمس الأربعاء، بمناسبة اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات؛ فإن قصف النظام وحلفاءه على المدارس أدى لتضرر وتدمير آلاف المدارس.

وأضافت أنه “في اليوم العالمي الأول للأمم المتحدة لحماية التعليم من الهجمات، تدعو الولايات المتحدة نظام الأسد إلى حماية حق كل طفل سوري في التعلم، ووقف هجماته الشنيعة على التعليم”.

وأشار البيان إلى أنه “منذ بداية الصراع قام نظام الأسد وحلفاؤه بشن العديد من الهجمات على المدارس في شمال غرب سوريا، ما أسفر عن مقتل الكثير من الأطفال والمدرسين، وقتل حقهم في التعليم الآمن”.

ونوه البيان إلى وجود “3 ملايين طفل سوري خارج التعليم، إضافة لتضرر أو تدمير 7000 مدرسة ، منذ بداية الصراع الدائر في سوريا عام 2011”.

وأكد بيان السفارة أن واشنطن لا تزال ملتزمة بضمان الوصول الآمن إلى المدارس لجميع الأطفال السوريين، كما عملت على إعادة تأهيل المدارس وتوفير اللوازم والمواد التعليمية وتدريب المعلمين في جميع أنحاء المنطقة، لتقديم دعم أفضل للطلاب السوريين الذين تعرضوا لصدمات شديدة.

الجدير بالذكر أن تقديرات لليونيسيف سنة 2019 أشارت إلى أن نصف الأطفال السوريين بين سن خمسة و17 عامًا أصبحوا بلا تعليم، أي أن هناك 2.1 مليون طفل بالداخل وسبعمائة ألف طفل لاجئ بدول الجوار محرومين من التعليم، كما أن 1.3 مليون آخرين عرضة للتسرب من المدارس أو عدم تلقيهم التعليم.

اترك رد