بعد دير الزور وحلب.. تفاصيل افتتاح إيران مكتبًا لـ”زواج المتعة” في دمشق

0

- Advertisement -

- Advertisement -

كشفت مصادر محلية عن بدء مشروع إيراني يسعى لتسهيل إجراءات “زواج المتعة” في العاصمة السورية دمشق.

وأفاد موقع “صوت العاصمة” بأن جمعية “شريعتي” الإيرانية افتتحت أربعة فنادق في منطقة السيدة زينب جنوبي العاصمة دمشق مطلع الشهر الجاري، وخصصتها لإتمام إجراءات زواج “المتعة” الذي اعتُبر أساس مشروعها.

وأضاف الموقع: أن الجمعية أبرمت عقود استثمار لفندقين في شارع الحسين وسط منطقة السيدة زينب، وآخر في شارع التين في المنطقة ذاتها، مؤكدًا أنها حوّلت عددًا من الشقق السكنية في شارع المشفى للغرض ذاته.

وبيّنت المصادر أن الجمعية تفرض على “الزوج” حجز غرفة في الفنادق والشقق المخصصة أثناء تنظيم عقد الزواج وفقًا للمدة المحددة، على أن يتم استدعاء “الزوجة” بعد الانتهاء من تنظيم كافة الإجراءات.

وأشارت إلى أن الجمعية تتعامل مع عدة فنادق أخرى في العاصمة دمشق، أبرزها “القيروان وفينيسيا” في منطقة البحصة، وتتيح لمنظم عقد الزواج من غير الراغبين بالإقامة في فنادقها، الحجز في واحد منها لحين انتهاء مدة العقد، ضمن شروط تُضاف على عقد الزواج.

يذكر أن جمعية “شريعتي” هي مؤسسة إيرانية، أطلقت على نفسها اسم “جمعية شريعتي الإسلامية” مقرها الرئيس في مدينة “مشهد” الإيرانية، ولها فرع في العاصمة العراقية بغداد، بدأت العمل في سوريا بشكل علني منتصف العام الجاري، لا سيما في المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الإيرانية والشيعية.

الجدير بالذكر أن إيران بدأت بنشر زواج “المتعة” في حلب ودير الزور، وفتحت مركزين لهذا الغرض بهدف ترغيب الأهالي في مناطق الأسد باعتناق الدين “الشيعي”، وذلك لترسيخ نفوذها في المنطقة.

اترك رد