أخبار العالم

حل الأزمة الليبية بتشكيل سلطة جديدة

طرابلس / الأناضول

قال رئيس مجلس النواب الليبي المنعقد في مدينة طبرق (شرق) عقيلة صالح، الجمعة، إن حل أزمة البلاد يكون “بتشكيل سلطة جديدة واحدة تنال ثقة الشعب ودعم المجتمع الدولي”.

ويأتي تصريح “صالح”، في إشارة إلى إعادة تشكيل المجلس الرئاسي من 3 أعضاء بدل 9، وتشكيل حكومة وحدة وطنية منفصلة عن الرئاسي.

جاء ذلك في بيان تناول فيه الموضوعات المطروحة على طاولة الحوار الليبي، الذي عقد بمدينة بوزنيقة المغربية، وقال إنه لم يعقد لتوزيع المناصب على الأشخاص.

وانطلق الحوار الليبي، الأحد الماضي، على أساس أن يستغرق يومين، لكن تم تمديده إلى الثلاثاء، قبل أن يتقرر استئنافه الخميس، ليختتم في اليوم ذاته، وكان من بين الموضوعات التي ناقشها إعادة تشكيل المجلس الرئاسي، وتشكيل حكومة وحدة.

وفي إطار حديثه عن رؤيته لحل الأزمة الليبية، أوضح صالح في بيانه، الذي اطلعت عليه الأناضول: “نرى أن الحل هو تشكيل سلطة جديدة واحدة تنال ثقة الشعب ودعم المجتمع الدولي”.

وأضاف: “نؤكد حرص مجلس النواب على بناء دولة القانون والمؤسسات الكافلة للحقوق السياسية والمدنية للمواطنين جميعا قوامها حق الترشح والانتخاب والمشاركة في صنع القرار”.

وتابع: “ستكون هناك انتخابات في المجالس البلدية في أقرب وقت، وبعدها العمل على وضع القواعد الدستورية والقانونية لانتخابات رئاسية وبرلمانية خلال المدة المقررة في إعلان القاهرة (خلال العام المقبل)”.

وتتصاعد تحركات دبلوماسية للتوصل إلى حل سياسي ينهي النزاع في البلاد، في أعقاب تحقيق الجيش الليبي سلسلة انتصارات مكنته من طرد مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، من العاصمة طرابلس (غرب)، مقر الحكومة، ومدن أخرى.

ويسود ليبيا، منذ 21 أغسطس/ آب الماضي، وقف لإطلاق النار تنتهكه مليشيا حفتر من آن إلى آخر.

ومنذ سنوات تعاني ليبيا صراعا مسلحا، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا حفتر الحكومة المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق