Breaking News

لا تسوية سياسية بلا تنازلات في أفغانستان

قال مبعوث السلام الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد الجمعة، إنه لا تسوية سياسية في أفغانستان من دون تقديم تنازلات، وذلك في ظل الاستعداد لبدء محادثات السلام المباشرة بين الحكومة الأفغانية وطالبان السبت في قطر.

المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد قال إنها فرصة تاريخية لإنهاء حرب مستمرة منذ 40 عاماً
المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد قال إنها فرصة تاريخية لإنهاء حرب مستمرة منذ 40 عاماً
(AFP)

رحب مبعوث السلام الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد في سلسلة تغريدات الجمعة، بإعلان قطر والرئاسة الأفغانية وطالبان بدء مفاوضات السلام في 12 سبتمبر/أيلول.

وقال زاد عن المحادثات: “إنها فرصة تاريخية لإنهاء حرب مستمرة منذ 40 عاماً، لا يوجد حل عسكري لها، وتقتل العديد من الأفغان”.

وأضاف: “الطريق إلى هنا طويل وسيظل صعباً. لا يوجد إنجاز مهم سهل على الإطلاق. وتقع على عاتق القادة الأفغان الآن مسؤولية الاستفادة من هذه اللحظة وإنهاء هذه الحرب الوحشية التي لا معنى لها”.

وتابع: “لا تسوية سياسية من دون أية تنازلات. يُظهر التاريخ الأفغاني الحديث أن السعي لاحتكار السلطة وفرض أيديولوجية الفرد بالقوة يؤدي إلى الصراع ويجعل البلاد عرضة لتدخُّل الآخرين”.

وتستعد الحكومة الأفغانية للجلوس على طاولة المفاوضات مع حركة “طالبان” مجدداً، في سبيل إنهاء الحرب المستمرة في البلاد وإحلال السلام.

وأفادت الرئاسة الأفغانية في بيان، بأن المفاوضات مع طالبان، ستنطلق السبت في العاصمة القطرية الدوحة.

ويترأس الوفد الأفغاني في المفاوضات، رئيس جهاز الاستخبارات السابق معصوم ستانيكزاي، بينما يضم الوفد 21 عضواً من مختلف الأحزاب والمجموعات السياسية. كما سيشارك في انطلاق المفاوضات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

وفي 29 فبراير/شباط الماضي، شهدت العاصمة القطرية الدوحة اتفاقاً بين الولايات المتحدة و”طالبان” يمهد الطريق وفق جدول زمني، لانسحاب أمريكي على نحو تدريجي من أفغانستان، وتبادل للأسرى.

ونص الاتفاق على إطلاق سراح نحو 5 آلاف من سجناء طالبان، مقابل نحو 1000 أسير من الحكومة الأفغانية.

وتعاني أفغانستان حرباً منذ أكتوبر/تشرين الأول 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي بحكم طالبان، لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر/أيلول من العام نفسه في الولايات المتحدة.

المصدر: TRT عربي – وكالات




المصدر

اترك رد