أخبار العالم

نزوح 3 آلاف أسرة جراء القتال شمالي اليمن

اليمن / الأناضول

أعلنت الحكومة اليمنية، الجمعة، نزوح نحو 3 آلاف أسرة، جراء القتال ضد جماعة “الحوثي”، في عدة جبهات شمالي البلاد.

جاء ذلك في تقرير صادر عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين (حكومية)، نشرته الوكالة الرسمية “سبأ”.

وأشار التقرير، إلى “رصد نزوح 2.945 أسرة من محافظات الجوف والبيضاء ومأرب، جراء المواجهات بتلك المناطق والقصف العشوائي التي تشنه المليشيات الحوثية عليها”.

وأضاف أن “النازحين توزعوا على الضواحي الشمالية والجنوبية لمركز مأرب، ومديريات مدغل والوادي ورحبة وصرواح ورغوان بالمحافظة”.

وأردف: “التحديات التي تواجه العمل الإنساني في مأرب تزداد يوما بعد يوم بسبب التدفق المستمر للنازحين”.

ودعا التقرير، المنظمات الإنسانية الدولية والشركاء العاملين في المحافظة، إلى مضاعفة جهودهم والاستجابة السريعة لتغطية احتياجات النازحين.

ولم يذكر أي تفاصيل حول الفترة الزمنية لنزوح تلك الأسر، غير أن ذلك يرجح منذ مطلع أغسطس/ آب الماضي، وفق مراسل الأناضول.

واشتدت المعارك بين الحكومة اليمنية والحوثيين منذ مطلع أغسطس الماضي، في عدة جبهات، خلفت العديد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين، إضافة إلى نزوح العديد من الأسر.

ومنذ ستة أعوام، يشهد اليمن حربا عنيفة بين القوات الحكومية ومسلحي جماعة “الحوثي”، أدت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80 بالمئة من السكان بحاجة لمساعدات، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.

وأدى الصراع المستمر إلى مقتل 112 ألفا، بينهم 12 ألف مدني، وفق تقديرات الأمم المتحدة.

ويزيد من تعقيدات النزاع أن له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015، ينفذ تحالف عربي بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى