Breaking News

“يونيفيل” تحقق في إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية جنوبي لبنان

بيروت / يوسف حسين / الأناضول

أعلن المتحدث باسم قوات “يونيفيل” أندريا تيننتي، الجمعة، فتح تحقيق في حادثة إسقاط طائرة إسرائيلية مسيرة، جنوبي لبنان.

والخميس، أعلن الجيش اللبناني إسقاط طائرة إسرائيلية مسيرة، بعد تجاوزها الخط الأزرق بنحو 200 متر.

وقال تيننتي، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إن “فريقا من يونيفيل زار موقع الحادث، وتفحص الطائرة المسيرة التي قال الجيش اللبناني إنه أسقطها، ونتابع الموضوع مع الجيش الإسرائيلي للتأكد من هوية الطائرة المسيرة”.

وأضاف أن “الاختراقات المستمرة للأجواء اللبنانية من قبل الطائرات الإسرائيلية تشكل انتهاكا للقرار 1701 (2006) وللسيادة اللبنانية”.

وتبنى مجلس الأمن القرار 1701، في 11 أغسطس/ آب 2006، الداعي إلى وقف كل العمليات القتالية بين لبنان وإسرائيل.

وحذر تيننتي، من أن الاختراقات الإسرائيلية للحدود اللبنانية يمكن أن “تؤدي إلى تصعيد التوترات، كما يمكن أن تؤدي إلى حوادث تهدد وقف الأعمال العدائية بين لبنان وإسرائيل”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها إسقاط طائرة إسرائيلية مسيرة تخترق الأجواء اللبنانية، ففي 23 أغسطس الماضي، أعلن “حزب الله” إسقاط طائرة إسرائيلية مسيرة قرب بلدة “عيتا الشعب”، جنوبي البلاد.

وخلال الأشهر الماضية، تصاعد التوتر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، جراء تسجيل خروقات برية وجوية وبحرية من الطرفين، ما دفع الأمم المتحدة إلى دعوة الجانبين لـ”ممارسة أقصى درجات ضبط النفس”.

وتقع مناطق جنوبي لبنان، المحاذية للحدود مع إسرائيل، تحت سيطرة “حزب الله”، حليف النظام السوري وإيران، الذي تعتبره تل أبيب عدوها الأول.

وتنتشر قوات تابعة للأمم المتحدة “يونيفيل” في جنوبي لبنان منذ 1978، ومن أبرز مهامها استعادة الاستقرار والأمن ومراقبة وقف الأعمال العدائية بالمنطقة، والعمل على تنفيذ القرار 1701، ومساعدة الحكومة اللبنانية في بسط سلطتها.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

اترك رد