أخبار تركياتركيا أخبار

صاحب الحق لا يتهرب من الحوار

تركيا الحدث

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، السبت، إن أنقرة تؤيد الحوار غير المشروط دائماً حول أزمة شرقي المتوسط، مؤكداً أن صاحب الحق لا يتهرب من الحوار وطاولة المفاوضات.

تصريحات جاوش أوغلو جاءت في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره المالطي إيفاريست بارتولو في مدينة أنطاليا جنوبي تركيا
تصريحات جاوش أوغلو جاءت في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره المالطي إيفاريست بارتولو في مدينة أنطاليا جنوبي تركيا
(AA)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، السبت، إن أنقرة تؤيد الحوار غير المشروط دائماً حول أزمة شرقي المتوسط، مؤكداً أن صاحب الحق لا يتهرب من الحوار وطاولة المفاوضات.

وأضاف جاوش أوغلو في مؤتمر صحفي، عقده مع نظيره المالطي إيفاريست بارتولو، إثر لقائهما في مركز بالاك السياحي، بمدينة أنطاليا جنوبي تركيا أن”عين تركيا لا تنظر أبداً إلى حقوق الدول الأخرى، بل تتمسك بحقها وتدافع عنه حتى النهاية، وستواصل الدفاع عنه”.

وأوضح جاوش أوغلو أن “تركيا تدعو اليونان والدول الأخرى إلى طاولة المفاوضات، والبعض يرى ذلك تنازلاً منها”.

وتابع: “إذا كانت اليونان محقة في أطروحاتها وتعتقد أنها تتماشى مع القانون الدولي، فلتتفضل إلى طاولة المفاوضات وتشرح بالاعتماد على الخرائط والأمثلة، وسنضع أيضاً أطروحتنا على الطاولة”.

واستطرد: “مستعدون للحوار دون شروط مسبقة، وفي حال أصرت اليونان على وضع شروط مسبقة، فإن تركيا ستضع شروطها أيضاً، ويجب على الجميع الالتزام بها، لنتمكن من التفاوض في النقاط المختلف عليها”.

وحول العلاقات الثنائية مع مالطا، قال جاوش أوغلو إنه قام ونظيره المالطي، بجهود مكثفة لتطويرها، معرباً عن سعادته باستضافة بارتولو في مدينة أنطاليا.

وأشاد وزير الخارجية بالاستثمارات التركية في مالطا، مشيراً إلى أن شركات بلاده حققت نجاحات باهرة عبر القيام بمشاريع عديدة هناك .

أما بخصوص الأزمة الليبية، فأعرب الوزير التركي عن تفهمه لقلق مالطا إزاء الوضع الراهن هناك، مشيراً إلى التعاون الوثيق بين البلدين بشأن القضايا الإقليمية.

وأضاف أن تدهور الوضع في ليبيا أثر على مالطا قبل أي دولة أوروبية، مقدماً شكره إلى مالطا على موقفها الموضوعي تجاه الأزمة الليبية.

وشدد على ضرورة تسريع العملية السياسية لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا وحل يشمل الجميع، ومن ثم التحضير لانتخابات، قائلاً “نعمل مع مالطا من أجل تحقيق الاستقرار والسلام في ليبيا”.

وتشهد منطقة شرق المتوسط توتراً إثر مواصلة اليونان اتخاذ خطوات أحادية إدارة جنوب قبرص، وبعض بلدان المنطقة، بخصوص مناطق الصلاحية البحرية.

كما تتجاهل أثينا التعامل بإيجابية مع عرض أنقرة للتفاوض حول المسائل المتعلقة بشرق المتوسط، وبحر إيجه، وإيجاد حلول عادلة للمشاكل.

فيما يجدد الجانب التركي موقفه الحازم حيال اتخاذ التدابير اللازمة ضد الخطوات أحادية الجانب.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق