أخبار سوريا

كورونا يتغلغل في دمشق.. والمشافي الحكومية ممنوعة على المدنيين

أفادت مصادر محلية، بأن حي الميدان الدمشقي شهد انتشارًا كبيرًا لفيروس كورونا خلال اليومين الماضيين، وسط إهمال شديد من قِبل صحة النظام.

وأوضحت المصادر أنه خلال اليومين الماضيين فقط، سجل أكثر من 50 إصابة جديدة بالفيروس، وتوفيت ثلاث حالات من تلك الحالات المصابة.

وأضافت أن صحة النظام قامت بإجبار المصابين على حجر أنفسهم ضمن منازلهم ومنعتهم من الذهاب إلى المشافي الحكومية، مع أن غالبية المصابين هم من العوائل العريقة في الحي.

وبينت المصادر أن من بين المصابين الذين تم منعهم من الذهاب للمشافي الحكومية عسكري من ريف دمشق الغربي يخدم في جبهات اللاذقية ضمن الحرس الجمهوري ويقيم في الحي.

وأردفت أنه تم نقل العسكري المذكور إلى الحي بعد مخالطته لميليشيا “فاطميون” الإيرانية، ثم انتقلت العدوى منه إلى أقربائه وذويه.

وبعد أن ظهرت حالات كثيرة في الحي قامت قوات النظام بنقل العنصر إلى مشفى 601 العسكري في المزة بدمشق، وأجرت مسحات لمخالطيه من ذويه.

تجدر الإشارة إلى أن كثرة اختلاط الميليشيات الإيرانية بالسكان المحليين في دمشق وباقي المناطق السورية الخاضعة لسيطرة النظام؛ دون فرض قيود على تحركاتهم؛ جعلت الفيروس ينتشر بسرعة في تلك المناطق، حيث تعتبر إيران من أكثر الدول انتشارًا للوباء.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق