أخبار سوريا

مستشار أردوغان: أين حكام العرب مما يحصل من مجازر في سوريا ؟

انتقد ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، القرار الذي صدر عن جامعة الدول العربية، والذي تضمن ادعاءات بشأن “تدخلات تركية” في شؤون دول عربية، مشيرًا إلى صمت جامعة الدول العربية حيال ما يجري في سوريا، من قتل للسكان من قِبل نظام الأسد.

وقال “أقطاي” في لقاء صحفي مصور مع “الأناضول”: “كل يوم في سوريا يُقتل مواطنون، وتُنتهك أعراض النساء، بينما هؤلاء (من يتهمون تركيا بالتدخل في شؤون العرب) لا يهمهم حقوق إنسان أو غيره، ثم تقولون إن هذا تدخل في شؤون العرب”.

وعلق على قرار إدانة تركيا بالتدخل في شؤون العرب قائلًا: “هذا موقف مُضحك، فمَن هم العرب؟ وهل الإمارات – مثلًا- أكثر عروبة من تركيا؟”.

وأضاف: “عدد العرب المتواجدين في بلادنا يبلغ أكثر من 10 ملايين شخص، بينما عدد العرب في الإمارات لا يتجاوز المليون مواطن”.

وتساءل مستنكرًا: “هل نعتقد أن الإمارات الآن هي التي تدافع عن حقوق العرب بينما هي التي باعت حقوق الفلسطينيين إلى الصهاينة؟”، معتبرًا أن “جامعة الدول العربية ليست عربية للأسف، ولا يهمها حقوق العرب”.

وتساءل في هذا الصدد: “لماذا لا تهتم الجامعة العربية – مثلًا – بما يجري في سوريا، وكل يوم هناك لاجئون جُدد فيها يذهبون إلى أوروبا بطريقة نراها عارًا على العرب؟، ولماذا لا يلجأ اللاجئون إلى الإمارات أو السعودية أو مصر أو البحرين بينما يلجؤون إلى تركيا؟”.

واعتبر أن “هذا يعطي حقًا لتركيا بأن تتحدث باسم العرب أكثر من العديد من الدول العربية، ويجب أن يُؤخذ هذا بعين الاعتبار”.

وأضاف: “تركيا صاحبة الحق الأكبر للتحدث باسم العرب، بسبب وقوفها مع القضايا العادلة ونصرة المظلومين، بخلاف العديد من الدول العربية”.

وخاطب مستشار “أردوغان” جامعة الدول العربية بالقول: “تدخل إيران أو روسيا أو الولايات المتحدة هذا لا يهمكم، لكن عندما تتدخل تركيا للدفاع عن عرض وحياة العرب تقولون: “لا شأن لتركيا بذلك، ولا يحق لها التدخل في هذا الأمر”.

وتأتي هذه التصريحات بعد أيام من إدانة جامعة الدول العربية للتدخلات التركية في شؤون الدول العربية، والتي لم تتطرق لتدخل إيران وروسيا والولايات المتحدة وفرنسا في المناطق ذاتها.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق