Breaking News

ميليشيات تابعة للأسد تستحوذ على معظم المساعدات الإنسانية في ريف دمشق

أفادت مصادر محلية، بأن ميليشيا اللجان الشعبية التابعة لنظام الأسد، منعت نازحين من تسجيل أسمائهم للحصول على مساعدات غذائية مقدمة من الهلال الأحمر.

وأوضحت المصادر أن عناصر تابعة لميليشيا اللجان الشعبية تعمل على احتكار المساعدات، من خلال الضغط على المراكز المعتمدة لجمعية الرحمة الخيرية المسؤولة عن توزيع المساعدات.

وأضافت أن الجمعية وزعت مراكزها على ثلاث مناطق لتخفيف الضغط عن المكتب الرئيسي؛ وهي مركز الكردي العقاري ومكتب مختار الهامة في حي الخابوري ومكتب مختار الهامة في حي السكة، وتلك المراكز متخصصة بتسجيل أسماء المحتاجين للمساعدات من أبناء القرية والنازحين.

وأكدت المصادر أن ميليشيا اللجان الشعبية تستحوذ على القسم الأكبر من المساعدات بما يزيد عن نسبة 80 بالمئة لصالح عناصرها وذويهم.

ونوهت المصادر إلى أن عناصر الميليشيا منعوا النازحين من تسجيل أسمائهم بحجة أن المساعدات مخصصة لأهالي البلدة دون غيرهم، وقاموا بمنع بعض أهالي البلدة بحجة عدم حاجتهم.

وختمت بأن تلك المساعدات تباع علنًا لمحلات متخصصة بشرائها من قِبل عناصر الميليشيا، حتى أن أحد المحلات بات يعرف باسم مركز بيع المعونات.

الجدير ذكره أن مناطق سيطرة النظام باتت تعاني من تسلط ميليشيات محلية على مفاصل الحياة فيها، وهو ما جعل الحديث عن كثرة الفساد وضرورة الانتفاضة ضده سائدًا على وسائل التواصل الاجتماعي.

اترك رد