أخبار تركيا

إسرائيل تستعد للوجود في اليمن بحماية من التحالف

تركيا الحدث

عقب توقيع الإمارات والبحرين اتفاقيتين في العاصمة الأمريكية واشنطن الثلاثاء، لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، أعلن عبد الملك الحوثي زعيم جماعة الحوثي اليمنية أن تل أبيب بدأت التحضير للوجود في البلاد، بحماية من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية.

8848222 854 481 4 2 - إسرائيل تستعد للوجود في اليمن بحماية من التحالف
زعيم الحوثيين يقول إن إسرائيل تُحضِّر للوجود في اليمن بحماية من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية
(AA)

أعلن عبد الملك الحوثي زعيم جماعة الحوثي اليمنية مساء الاثنين، أن إسرائيل بدأت التحضير للوجود في البلاد، بحماية من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية.

جاء ذلك عشية توقيع الإمارات والبحرين، وهما حليفتان للسعودية، اتفاقيتين في العاصمة الأمريكية واشنطن الثلاثاء، لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، لينضم كل منهما إلى الأردن ومصر، البلدين العربيتين اللتين وقّعتا اتفاقيات سلام مع إسرائيل.

وأضاف الحوثي في كلمة متلفزة، أن “الدور السعودي والإماراتي وآل خليفة (الأسرة الحاكمة في البحرين) في العدوان على اليمن، بات واضحاً أنه في سياق تنفيذ الأجندة الأمريكية والإسرائيلية”، حسب قناة المسيرة التابعة للجماعة.

ومنذ عام 2015، ينفِّذ التحالف عمليات عسكرية في اليمن، دعماً للقوات الحكومية في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ 2014، فيما تنفق الإمارات أموالاً طائلة لتدريب قوات موازية ومناهضة لقوات الحكومة الشرعية وتسليحها، لخدمة مصالح إماراتية خاصة.

وتابع: “عندما تمكّنوا (التحالف) من السيطرة على المحافظات الجنوبية، بات لدى الأمريكيين قاعدة في مطار الريّان بحضرموت (شرق)، وينتشرون في شرورة (شمال) وإلى حد ما في عدن (جنوب)”.

وأردف بأن “إسرائيل بدأت تحضِّر لوجود لها في اليمن عبر أدواتها وبحماية تحالف العدوان”، في إشارة إلى التحالف العسكري الذي تقوده السعودية.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من قيادة التحالف.

ونظّم عشرات من أنصار الحكومة اليمنية، في 5 سبتمبر/أيلول الجاري، وقفة احتجاجية في محافظة أرخبيل سقطرى (جنوب شرق)، رفضاً لأي وجود إسرائيلي في الجزيرة التي تحتل موقعاً استراتيجياً في المحيط الهندي، وتسيطر عليها قوات جنوبية مدعومة إمارتياً.

وذكر موقع “ساوث فرونت” الأمريكي المتخصص في الأبحاث العسكرية، نهاية أغسطس/آب الماضي، أن الإمارات وإسرائيل تعتزمان إنشاء مرافق عسكرية واستخبارية في سقطرى.

ونقل الموقع عن مصادر عربية وفرنسية أن “وفداً ضم ضباطاً إماراتيين وإسرائيليين زار الجزيرة مؤخراً وفحص مواقع عدة بهدف إنشاء مرافق استخبارية”.

وسيطرت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، وهو فصيل انفصالي مدعوم من الإمارات، على مدينة حديبو عاصمة سقطرى، في 19 يونيو/حزيران الماضي، في خطوة اعتبرتها الحكومة “انقلاباً على الشرعية”.

وسقطرى هي كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكوّن من 6 جزر، ويحتل موقعاً استراتيجياً في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الإفريقي قرب خليج عدن.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى