تحدث عن حرق القرآن والإساءة للرسول.. “الحوثي” يشن هجومًا حادًّا على السعودية الإمارات

0

شن زعيم جماعة “أنصار الله” الحوثية اليمنية، عبد الملك الحوثي، اليوم الإثنين، هجومًا حادًّا على كل من السعودية والإمارات، متهمًا إياهما بـ”حمل راية النفاق” واتباع “خط الانحراف والتحريف في الأمة” بعد توجهاتهم الأخيرة.

وقال الحوثي في كلمة بثها تلفزيون “المسيرة” التابع للجماعة: “السعودية والإمارات يحملان راية النفاق، والولاء والتبعية لأعداء الأمة، ولعب الدور التخريبي داخلها”.

وشدد عبدالملك الحوثي على أن الدور الأساسي في العداء للامة الإسلامية تقوم به إسرائيل وأمريكا، ولديهم أعوانهم في الشرق والغرب، قائلًا: “الصهاينة اليهود وأمريكا هم أئمة الكفر في هذا الزمن”.

وتابع: “الصهاينة والأمريكيين يحرقون القرآن ويسيئون للرسول الأعظم بشكل مباشر ويتآمرون على مقدسات الأمة في فلسطين ومكة والمدينة، ووصلت بهم الإساءة إلى إدخال الصهاينة إلى المسجد النبوي الشريف”.

وأضاف: “النموذج الذي يمثل خط الانحراف والتحريف في الأمة نراه اليوم في النظامين الإماراتي والسعودي.. السعودية والإمارات تحملان راية النفاق، والولاء والتبعية لأعداء الأمة، ولعب الدور التخريبي داخلها”.

وأردف “المتجهون في صف أعداء الأمة، موقفهم اليوم كما موقف هشام بن عبد الملك حين انزعج من انتهار اليهودي الذي شتم رسول الله صلى الله عليه وآله.. النظام السعودي والإماراتي وآل خليفة وأمثالهم الذين يقفون في صف عدو الأمة، أصبحوا اليوم أعداء لها وخطرا عليها”.

وفيما يخص الموقف العربي من التطبيع مع الكيان المحتل، قال الحوثي: “إن موقف ما يسمى بالجامعة العربية من التطبيع مع العدو الإسرائيلي لم يكن مفاجئًا لنا بل كان متوقعًا، ونتوقع أن يكونوا جبهة واحدة وصريحة مع الصهاينة”.

وأختم حديثه بقوله: “نحن في الاتجاه المشرف الصحيح، نقف فيه رافعين رؤوسنا بكل اعتزاز، أما الآخرون في موقف خزي وحالة سيئة جدًا.. معنيون أن نواصل مشوارنا في التصدي للعدوان لأنه الموقف الصحيح، وكلما عملنا أكثر نكسب بذلك الشرف والفوز في الدنيا والآخرة”.

- Advertisement -

اترك رد