أخبار سوريا

ما هو موقف “نظام الأسد” الممانع من التطبيع بين البحرين وإسرائيل؟

التزم “نظام الأسد” الذي يعد أحد أبرز مكونات ما يسمى “حلف الممانعة”، الصمت حول التطبيع في العلاقات بين كيان الاحتلال الإسرائيلي ومملكة البحرين.

ولم يصدر أي بيان رسمي عن حكومة النظام السوري حول التطبيع بين إسرائيل والبحرين، واكتفى ببيان صادر عن “حزب البعث” للتنديد.

واعتبر البيان الذي نشره “البعث” على صفحته الرسمية في “فيسبوك”، أن التطبيع “يمثل عدوانا سافرا على القضية الفلسطينية وحقوق الشعب العربي الفلسطيني”.

وأضاف: أن ما حصل “عدوان من الأنظمة على شعوبها وثرواتها ومصيرها، وهو عدوان على حاضر ومستقبل الأمة العربية جمعاء”.

ورأى البيان أن تطبيع البحرين مع إسرائيل “متوقع”؛ متابعًا: أنه “لم يكن مفاجأة لأحد، وكان مجرد تأكيد على توجه تطبيعي، تقوم به بعض الأنظمة العربية تنفيذًا لسياسات الولايات المتحدة في المنطقة وللمشروع الصهيوني حول الشرق الأوسط الكبير”.

وكانت دولة البحرين وإسرائيل أعلنتا تطبيع العلاقات بينهما، قبل أيام، إذ أجرى عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة؛ اتصالًا مع رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو.

وسبق أن أعادت الإمارات والبحرين افتتاح سفارتيهما في دمشق، أواخر عام 2018، في خطوات إعادة تطبيع مع نظام الأسد.

جدير بالذكر الشركات الإماراتية عادت إلى السوق السوري للاستثمار، وكذلك استأنفت شركة طيران “فلاي دبي” رحلاتها الجوية إلى العاصمة السورية دمشق.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق