أخبار تركيا

“داخل الحلم ذاته” يجمع أحمد حمدي طانبينار وآرا غولير

تركيا الحدث

أعيد فتح متحف آرا غولير بعد إغلاق استمر أشهراً على خلفية جائحة “كوفيد-19”. ويستضيف حالياً معرضين: الأول يجمع مصوراً شهيراً وكاتباً تركياً بارزاً معاً، والآخر يضم صوراً لمدينة إسطنبول.

آرا غولير هو بلا شك أشهر
مصور تركي، ويصف الأرميني التركي الشهير نفسه بأنه مصور صحفي ولا يؤمن بأنَّ
التصوير شكل من أشكال الفن.

وخلال حياته اللامعة عمل
غولير مراسلاً لدى شركة إنتاج Time-Life في تركيا والشرق الأدنى،
بالإضافة إلى العمل بتكليف من مجلتي Paris Match وStern وصحيفة The Sunday Times، وكان أيضاً جزءاً من وكالة Magnum
Photo الشهيرة
في باريس. والتقط صوراً من كل حدبٍ وصوب لأنه كان يسافر كثيراً، والتقط صور مشاهير
مثل إنديرا غاندي، وسلفادور دالي، وماريا كالاس، وبابلو بيكاسو، وألفريد هيتشكوك،
وغيرهم.

8853034 950 1345 4 6 - "داخل الحلم ذاته" يجمع أحمد حمدي طانبينار وآرا غولير
فناء ونافورة مسجد سوقولو محمد باشا
(Ara Guler / Courtesy of Ara Guler Museum))

وقبل وفاته بفترة وجيزة في
عام 2018، افتتح متحفاً متواضعاً، لكنه جيد التجهيز، باسمه في مركز بومونتيادا
بإسطنبول في الطابق السفلي لمصنع البيرة القديم، على الجانب الآخر من مدخل الساحة.

وظل المتحف مغلقاً عدة أشهر بسبب الجائحة، لكن أعيد افتتاحه في 1
سبتمبر/أيلول بمعرضين جديدين. ويستقبل الزوار كل يوم حتى الساعة 6 مساءً، ما عدا
أيام الاثنين.

8853071 950 633 4 3 - "داخل الحلم ذاته" يجمع أحمد حمدي طانبينار وآرا غولير
أرنافوتكوي سنة 1956
(Ara Guler / Courtesy of Ara Guler Museum))

ويجمع معرض “Ayni
Ruyanin Icinde-داخل الحلم ذاته” مطبوعات المُصوِّر باقتباسات من المؤلف
التركي أحمد حمدي طانبينار، في حين يجمع معرض “Hayalimdeki
Istanbul ya bir Vapurdur ya bir Kus-إسطنبول أحلامي إما قارب وإما طائر” العديد من الصور التي
التقطها غولير لمدينة إسطنبول.

8853169 950 1419 4 7 - "داخل الحلم ذاته" يجمع أحمد حمدي طانبينار وآرا غولير
ترام وأمامه حصان يجرّ عربة في يوم شتائي من سنة 1956 بسيركجي
((Ara Guler / Courtesy of Ara Guler Museum))

وكتب أحمد حمدي طانبينار في
كتابه “Five Cities-خمس مدن”: “لم يبتعد مهندسونا عن التقاليد [عند بناء
المساجد]. لقد عرفوا بالفعل جمال ونبل ما بنوه. لهذا السبب ساروا على درب [المهندس
المعماري] سنان بشرط العودة في بعض الأحيان إلى أقدم من ذلك…

8853079 950 633 4 3 - "داخل الحلم ذاته" يجمع أحمد حمدي طانبينار وآرا غولير
قوارب تحمل ركّاباً في طريقهم إلى مضيق البوسفور عام 1975
(Ara Guler / Courtesy of Ara Guler Museum))

ما أبقى على التشكيل هي
المناظر، والطرز المعمارية بقدر ما بقيت، كانت كلها لنا. نشأت معنا.. وعاشت
معنا”.

8853106 950 1334 4 6 - "داخل الحلم ذاته" يجمع أحمد حمدي طانبينار وآرا غولير
أورتاكوي (بدون تاريخ)
(Ara Guler / Courtesy of Ara Guler Museum))

وقال طانبينار في “As I
Lived-كما
عشت”: “دخلت العديد من التغييرات حياتنا في الأعوام المئة الماضية.
اكتشفنا البحر والبوسفور وكأنهما مناخان جديدان. مهما كانت حديقة الورود التي
ننهبها، لا يمكننا إضافة أي شيء إلى مياه البوسفور. ما لم تكن تلك لعبة الضوء،
فإنَّ الامتداد الأزرق لا يتغير من تلقاء نفسه، ولا يحيل شروق الشمس ولا غروبها
هذه المياه إلى فسيفساء ذهبية وأرجوانية”.

8853124 950 618 4 3 - "داخل الحلم ذاته" يجمع أحمد حمدي طانبينار وآرا غولير
القرن الذهبي (بدون تاريخ)
(Ara Guler / Courtesy of Ara Guler Museum))

وقال في “خمس
مدن”: “إسطنبول تشبه من أغدقت عليه الطبيعة بالجمال، حيث جميع الزخارف
والأنسجة تبدو رائعة”.

وفي “كما عشت”
قال: “الصعاب والآلام ليست نادرة كما تتصور، خاصة بمجرد أن تتخلص من [أفضل
الأشياء في] حياتك، تصبح على استعداد لإيجاد كل أنواع اليأس!”.

8853150 950 632 4 3 - "داخل الحلم ذاته" يجمع أحمد حمدي طانبينار وآرا غولير
إمينونو عام 1962
((Ara Guler / Courtesy of Ara Guler Museum))

المصدر: TRT عربي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى