أخبار تركيا

عبر الفيديو كونفرانس.. قمة تركية أوروبية الثلاثاء لبحث التطورات شرق المتوسط

تركيا الحدث

من المقرر أن يعقد الرئيس التركي قمة عبر الفيديو كونفرانس يوم الثلاثاء مع كل من المستشارة الألمانية ورئيس المجلس الأوروبي، لبحث التطورات في منطقة شرق البحر المتوسط والعلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

القمة المرتقبة ستبحث العلاقات بين تركيا وأوروبا والتوتر شرق المتوسط
القمة المرتقبة ستبحث العلاقات بين تركيا وأوروبا والتوتر شرق المتوسط
(AA)

يعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، قمّة عبر تقنية الفيديو كونفرانس مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل.

وتبحث القمة المرتقبة آخر التطورات في منطقة شرق البحر المتوسط، وكذلك العلاقات الثنائية بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

ويأتي ذلك بعد سلسلة مباحثات أجراها الرئيس التركي مع زعماء في الاتحاد الأوروبي من بينهم ميركل، إذ بحث الطرفان في لقاء عبر الفيديو الأربعاء الماضي العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية، في حين أكد الرئيس التركي خلال اللقاء أن الخلافات شرق المتوسط يمكن حلها عبر المفاوضات ما دامت مقاربة بناءة قائمة على العدل متوفرة.

وأشار أردوغان إلى ضرورة أن تكون الدول الأوروبية “عادلة ومتزنة في قضية شرق المتوسط”، وشدد على مواصلة بلاده تطبيق سياسات حازمة وفعالة بخصوص حقوق تركيا.

كما تأتي القمة قبل يومين فقط من عقد قمّة أوروبية (يومي 24-25 سبتمبر/ أيلول الجاري) في العاصمة البلجيكية بروكسل لبحث التطورات في شرق المتوسط، وسط مطالب اليونان وفرنسا بفرض عقوبات على تركيا.

وقبل أيام دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تركيا لإعادة فتح حوار مسؤول مجدداً بخصوص شرق المتوسط، في تغريدة نشرها عبر تويتر، باللغة التركية، هي الأولى من نوعها.

وقال ماكرون في تغريدته: “بعثنا رسالة واضحة إلى تركيا في قمة أجاكسيو: دعونا نعيد فتح حوار مسؤول، بحسن نية، هذه الدعوة هي الآن أيضاً دعوة البرلمان الأوروبي، يبدو أنها قد سُمعت، فلنتقدم”.

وتعقيباً على دعوة ماكرون، قال الرئيس التركي إن بلاده تعتزم منح الدبلوماسية مساحة أكبر لحل المشاكل في شرق المتوسط عبر الحوار.

جاء ذلك في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، السبت، أضاف فيها: “نعتزم الاستماع إلى كل دعوة صادقة، وإعطاء الدبلوماسية أكبر مساحة ممكنة، وحل المشكلات التي يمكن أن يكون فيها الجميع رابحاً من خلال الحوار”.

وأضاف: “سنواصل الدفاع حتى النهاية عن كل قطرة ماء وشبر أرض من بلادنا”.

وأشار إلى أن الجمهورية التركية دولة لها تاريخ قديم وجذور تمتد لألفي عام، وأن بلاده تقود جميع المراحل التي تمر بها عبر التعامل معها بطريقة حكيمة وناضجة، دون الاهتمام بالاستفزازات المستمرة، والوقوع في العقد.

كما أعلن أردوغان أيضاً أن تركيا ليست لديها مشكلة في لقاء رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس.

وفي تصريح صحفي قال أردوغان: “ليس لدينا مشكلة في لقاء رئيس الوزراء اليوناني، لكن السؤال الجوهري، ماذا سنبحث؟ وفي أي إطار سنلتقي؟”.

وجاء ذلك في أعقاب قول رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس إن بلاده مستعدة لإجراء محادثات مع تركيا بشأن التوتر شرق البحر المتوسط.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى