أخبار تركيا

رداً على العدوان الأرميني.. برلمان أذربيجان يقر حالة الحرب في عدة مدن

[ad_1]

أعلن مجلس الأمة الأذربيجاني حالة الحرب في بعض مناطق ومدن البلاد في الوقت الذي تواصل فيه قوات الجيش الهجوم المضاد، رداً على استهداف القوات الأرمنية لمواقع أذربيجانية سكنية مدنية، بالأسلحة الخفيفة والثقيلة.

8993690 2475 1393 42 7 - رداً على العدوان الأرميني.. برلمان أذربيجان يقر حالة الحرب في عدة مدن
وزارة الدفاع الأذربيجانية قالت إن قواتها تسعى لتحرير مناطق في المرتفعات الاستراتيجية المحتلة من طرف أرمينيا
(Reuters)

وافق مجلس الأمة الأذربيجاني على إعلان حالة الحرب في بعض مناطق ومدن البلاد، رداً على العدوان الأرميني.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأذربيجانية، في بيان، الأحد، إن الاشتباكات ما زالت مستمرة على خط الجبهة بين أذربيجان وأرمينيا في اتجاه كل مناطق (ترتر، أغدام، فضولي، جبرائيل وموروفداغ) غربي أذربيجان.

وذكرت الوزارة في بيان أن قواتها المقاتلة دعت قائد حامية أرمينية في منطقة “آغدرا” المحتلة بإقليم قره باغ إلى عدم إبداء المقاومة وتسليم أنفسهم للجيش الأذربيجاني.

وأكدت أن الجيش الأذربيجاني سيعامل أسرى الحرب والمدنيين بما يتماشى مع ا تفاقية جنيف (المتعلقة بحماية حقوق الإنسان بحالة الحرب) في حال استسلام الحامية الأرمينية.

وشددت على أن الجيش الأذربيجاني سيحيّد كل مسلح في المنطقة بحال مواصلة القوات الأرمينية المقاومة ورفض الاستسلام.

وأوضحت الوزارة أن القوات الأذربيجانية تسعى لتحرير مناطق في المرتفعات الاستراتيجية المحتلة من طرف أرمينيا، وأن الاشتباكات العنيفة متواصلة على كامل خط الجبهة.

وأضافت أن الجيش الأذربيجاني يواصل استهداف نقاط قيادة الجيش الأرميني ووحدات المناورة والمنشآت العسكرية والمركبات، بالصواريخ وقذائف الهاون.

وفي وقت سابق الأحد، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، تحرير 6 قرى في منطقتي فضولي وجبرائيل من الاحتلال الأرميني، عقب هجوم مضاد شنته قواتها رداً على الاعتداءات الأرمينية.

والأحد، اندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين أذربيجان وأرمينيا، إثر إطلاق القوات الأرمينية النار على مواقع سكنية مدنية بأذربيجان .

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم “قره باغ” (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي “آغدام”، و”فضولي”.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى