أخبار تركيا

صحيفة عبرية تكشف سرقة وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق آثاراً من سيناء

[ad_1]

كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية صوراً قالت إنها التقطت لوزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق موشيه دايان (1967-1974) خلال سرقته آثاراً مصرية من شبه جزيرة سيناء المصرية.

موشيه ديان في أثناء سرقة الآثار المصرية
موشيه ديان في أثناء سرقة الآثار المصرية
(صحيفة معاريف)

نشرت صحيفة عبرية، السبت، صوراً قالت إنها التقطت لوزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق موشيه دايان (1967 -1974) خلال سرقته آثاراً مصرية من شبه جزيرة سيناء المصرية في يوليو/تموز 1969.

وقالت صحيفة معاريف إن الصور توثق سرقة دايان آثاراً من منطقة سرابيط الخادم بسيناء.

ويظهر في الصور دايان وعدد من العسكريين يهمون بنقل حقائب تحوي آثاراً منهوبة من الموقع الأثري المصري، وفق المصدر ذاته.

صور تكشف لأول مرة تظهر موشيه ديان وجنود في أثناء سرقة الآثار
صور تكشف لأول مرة تظهر موشيه ديان وجنود في أثناء سرقة الآثار
(صحيفة معاريف)

وقال عيدو ديسنتشيك، صحفي معاريف، إنه كان شاهداً على واقعة السرقة المذكورة، عندما كان جندياً يخدم في حقول النفط بمدينة أبو رديس التابعة لجنوب سيناء.

وأضاف: أنه “ذات يوم تلقى ورفاقه أمراً بالذهاب إلى سرابيط الخادم، وهو معبد أثري فرعوني، وذلك لتأمين وزير الدفاع دايان خلال جولته بالمنطقة”.

وتابع: “تم نقل الجنود على سيارات عسكرية إلى وجهتهم، وما إن وصلوا حتى وجدوا مروحية دايان قد حطت في المكان”، مشيراً إلى أن وزير الدفاع الإسرائيلي “لم يكن ينتظر تأميناً، وربما لم يعرف أصلاً أننا قادمون. وقام هو وصديقه خبير الآثار بجولة لم تكن عسكرية بل أثرية”.

آثار مسروقة في منزل موشيه ديان
آثار مسروقة في منزل موشيه ديان
(صحيفة معاريف)

ووضع الطيارون الإسرائيليون على متن الطائرة حقائب أمرهم دايان بنقلها من الموقع، وفق ديسنتشيك الذي جلس ورفاقه الجنود يشاهدون بدهشة ما يحدث.

وأنهى ديسنتشيك خدمة الاحتياط وعاد إلى المنزل، وأخبر والده أرييه الذي كان وقتها رئيس تحرير معاريف بما شاهده في سرابيط الخادم، مشدداً على ضرورة نشر ما حدث ليعلم الإسرائيليون ما يفعله وزير دفاعهم.

يقول ديسنتشيك إن أباه رفض النشر وقتها وقال له: “ما تخبرني به لا يفاجئني، وأية قصة عن موشيه دايان لن تفاجئني، فهو على استعداد للقيام تقريباً بكل شيء سيئ، لكننا لن نكتب عن ذلك”.

وأخبر رئيس تحرير معاريف وقتها ابنه أن الإسرائيليين “يجب أن يقبلوا دايان بخيره وشره، لأنهم بحاجة إليه، فهو سندهم وأملهم الذي سيقودهم إلى النصر في اليوم الموعود”.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى