أخبار تركيا

جيش أذربيجان يُحرر مرتفعات جديدة وباكو تحذّر الأرمن “للمرة الأخيرة”

تواصلت أعمال القتال بين أذربيجان وأرمينيا الاثنين، وحذرت وزارة الدفاع الأذربيجانية أرمينيا “للمرة الأخيرة” من عواقب مواصلة استهداف المناطق السكنية، مشيرة إلى أن الجيش الأذربيجاني سيتخذ التدابير اللازمة.

الجيش الأذربيجاني يستهدف مدرعات القوات الأرمينية 
الجيش الأذربيجاني يستهدف مدرعات القوات الأرمينية 
(وكالة أذرتاج للأنباء)

استمر القتال بين القوات الأرمينية والأذربيجانية صباح الاثنين، مع نشر مدفعية ثقيلة على الجانبين حسبما قال الطرفان.

وتحدثت وزارة الدفاع في أرمينيا عن وقوع قتال خلال الليل في حين قالت وزارة الدفاع في أذربيجان إن القوات الأرمينية قصفت بلدة ترتر.

وحذرت وزارة الدفاع الأذربيجانية أرمينيا “للمرة الأخيرة”، من عواقب مواصلة اعتداءاتها على المناطق السكنية.

وأوضحت الوزارة في بيان الاثنين، أن الجيش الأرميني استهدف في ساعات الصباح، مناطق سكنية في مدينة ترتر.

وقالت: “نحذر أرمينيا للمرة الأخيرة من عواقب مواصلة استهداف المناطق السكنية، سنتخذ التدابير اللازمة وسنردّ”.

من جانب آخر نشرت وزارة الدفاع الأذربيجانية مشاهد لدبابات ومصفحات أرمينية مدمَّرة خلال الاشتباكات التي دارت بين الطرفين منذ الأحد.

وأعلن الجيش الأذربيجاني تحرير بعض المرتفعات من الاحتلال الأرميني في إطار هجومه المضاد.

وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان الإثنين، إن استهداف مواقع الجيش الأرميني بالصواريخ والمدفعية، أجبره على الانسحاب من بعض مواقع، وبالتالي تم تحرير بعض المرتفعات المحيطة بقرية “تاليش”.

وأشارت إلى تطهير المرتفعات من الاحتلال الأرميني وتكبيده خسائر فادحة.

ونشرت الوزارة صوراً جوية تظهر جثث جنود من القوات الأرمنية.

والأحد اندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين أذربيجان وأرمينيا، إثر إطلاق القوات الأرمينية النار على مواقع سكنية مدنية بأذربيجان.

وذكرت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان، أن النيران الأرمينية أوقعت خسائر في الأرواح بين المدنيين، بجانب إلحاق دمار كبير في البنية التحتية المدنية في عدد من القرى التي تعرضت لقصف أرميني عنيف.

ونشرت وزارة الدفاع الأذربيجانية مشاهد توثق تدمير قواتها مستودعاً لذخائر الجيش الأرميني، رداً على اعتدائه.

المشاهد التي نشرتها الوزارة عبر يوتيوب الأحد، تُظهِر استهداف وتدمير مستودع الذخيرة التابع للقوات الأرمينية.

وقالت وكالة أنباء “أذرتاج” الأذربيجانية إنه “نتيجة ضربات وحدات الجيش الاذربيجاني في عمليات الهجوم المضاد هرب عدد كبير من جنود العدو تاركين مدرعاتهم في ميدان القتال”.

وفي ساعات المساء أعلنت السلطات الأذربيجانية حالة الحرب، وقال حكمت حاجيف، مستشار الرئيس الأذربيجاني، إن حالة الحرب التي أعلنتها الحكومة وأقرها البرلمان، تشمل 19 مدينة ومنطقة سكنية، بما فيها العاصمة باكو.

وأضاف أن “حالة الحرب” سيبدأ تطبيقها اعتباراً من منتصف ليل 28 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأوضح أنه بموجب حالة الحرب، سيُفرَض حظر التجول في المناطق التي يشملها القرار، بين التاسعة مساءً والسادسة صباحاً، ويُلزَم الراغبون في الخروج من منازلهم الحصول على إذن مسبق من السلطات.

ووافق البرلمان الأذربيجاني على قرار الرئيس إلهام علييف إعلان “حالة الحرب” في بعض المناطق بسبب الاشتباكات في خطوط الجبهة مع أرمينيا.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992 نحو 20 بالمئة من الأراضي الأذربيجانية، التي تضمّ إقليم “قره باغ” (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي آغدام وفضولي.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى