أخبار تركيا

تركيا تقترب من إنتاج لقاحها لكوفيد-19

قال وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك يوم الأحد 27 سبتمبر/أيلول إن تركيا تقترب من المراحل النهائية لتجارب لقاح فيروس كورونا المستجد.

قال وزير الصناعة
والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك يوم الأحد 27 سبتمبر/أيلول إن تركيا تقترب من
المراحل النهائية لتجارب لقاح فيروس كورونا المستجد.

وفي حديثه لوكالة الأناضول،
تطرق ورانك إلى جهود الوزارة في التعامل مع الفيروس بقوله إنها بدأت عملها في
التصدي لكوفيد-19 وتأثيره حتى قبل وصوله إلى البلاد.

وقال ورانك إنه تحت قيادة مجلس البحوث العلمية
والتكنولوجية في تركيا (TUBITAK) “تتواصل جهود علمائنا المكثفة في دراسات تطوير اللقاحات
والأدوية”.

وأضاف: “وقد بدأنا في
جني ثمار دراساتنا”.

وأضاف الوزير أيضاً أن تطوير
التركيبة المحلية لعقار فافيبيرافير المستخدم في علاج كوفيد-19 جرى على أيدي علماء
المجلس.

مرحلة التجارب البشرية

وأشار ورانك إلى أن اللجنة
العلمية انتهت من مرحلة التجارب على الحيوانات في لقاحين، و”تريد بدء مرحلة
التجارب البشرية بعد إعداد التقييم اللازم واعتماد الوسائل اللازمة للإنتاج
التجريبي لهذه اللقاحات”.

وأشار ورانك أيضاً إلى أن
العلماء الأتراك يعملون بجد على الدراسات والأبحاث المخصصة لإنتاج عقاقير للوقاية
من المرض.

وأضاف: “آمل أن نتوصل
إلى نتائج مهمة في ما يتعلق بكل من اللقاح والدواء في الفترة المقبلة، وسنعلنها
للجمهور”.

من جانبه قال محمد فاتح قجير، نائب وارانك: “نأمل أن نرى
نتائج في الربع الأول من عام 2021”.

يُذكر أن تركيا أعلنت مؤخراً
بدء المرحلة الأخيرة من التجارب -المرحلة الثالثة- على لقاح تجريبي صيني لفيروس كورونا.

ومن المقرر أن يتلقى اللقاح
ما بين 1200 و1300 من العاملين في المجال الصحي على مدى 10 أيام. وذكرت
وسائل إعلام تركية أنهم سيتلقون بعد ذلك جرعة ثانية بعد 14 يوماً من الجرعة
الأولى.

وفي وقت لاحق سيتلقى المصابون
بأمراض مزمنة اللقاح، إلى أن يصل عدد من يتلقون اللقاح إلى نحو 13 ألف شخص.

وفضلاً عن بدء العمل في
المرحلة الثالثة، أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجه أن شركة Pfizer تعمل على تطوير لقاح
آخر.

ويقول الدكتور فهمي تاباك،
رئيس قسم الأمراض المعدية والأحياء الدقيقة السريرية بكلية طب Cerrahpasa، إنه يوجد عاملان
مشتركان في إنهاء الجائحة.

أولهما توافر أكثر من 50% من
المناعة الواقية من المرض داخل المجتمعات، والثاني دراسات تطوير اللقاحات.

وقال تاباك إنه يوجد أكثر من
230 دراسة في تطوير اللقاحات على مستوى العالم، وإن ثلاثين منها قد انتقلت إلى
مرحلة الدراسات السريرية.

وأضاف: “إذا أظهرت هذه
الدراسات فاعلية اللقاحات، فسندخل فترة يبدأ فيها تلقي اللقاحات على مستوى العالم،
وستكون في ديسمبر/كانون الأول أو يناير/كانون الثاني“.

المصدر: TRT عربي

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى