أخبار تركيا

اتفاقات التطبيع زادت من الاعتداءات بحق القدس

قالت فصائل فلسطينية إن اتفاقات تطبيع إسرائيل مع دول عربية زادت من جرأة إسرائيل في الاعتداء على مدينة القدس، وذلك في ظل تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية بحق القدس المحتلة وسكانها.

عمليات هدم المنازل في القدس تصاعدت خلال الفترة الماضية حيث هدم 134 مبنى بالمدينة منذ بداية العام الحالي
عمليات هدم المنازل في القدس تصاعدت خلال الفترة الماضية حيث هدم 134 مبنى بالمدينة منذ بداية العام الحالي
(AP)

اعتبرت فصائل فلسطينية الجمعة، أن اتفاقات تطبيع إسرائيل مع دول عربية زادت من جرأة إسرائيل في الاعتداء على مدينة القدس، ودفعتها إلى مواصلة انتهاكاتها بحق السكان.

جاء ذلك في تصريحات منفصلة لحركتَي “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، و”الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين”، في ظل تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية بحق القدس المحتلة.

إذ حذر وزير شؤون القدس الفلسطيني فادي الهدمي الخميس، من تصاعد حملات الاعتقال والإبعاد عن المسجد الأقصى وهدم المنازل خلال الفترة الأخيرة.

وفي تصريحات للناطق باسم “حماس” حازم قاسم قال “إن جرأة الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه في تنفيذ الانتهاكات ضد مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى، زادت بعد توقيع اتفاقات التطبيع العربية”.

وأضاف أن “استمرار الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى وهدم منازل المقدسيين وملاحقتهم، هو قمة الاستهتار الصهيوني بمشاعر كل العرب والمسلمين”، مشيراً إلى أن “استمرار الانتهاكات الإسرائيلية بحق القدس، يؤكد استمرار الاحتلال في سياسة التطهير العرقي وضربه عرض الحائط بكل القوانين والأعراف الدولية والإنسانية”.

من جانبها، اعتبرت حركة “الجهاد الإسلامي” أن “ما يقوم به الاحتلال اليوم من جرائم وعدوان يُكذب المزاعم العربية التي قالت إن اتفاقية التطبيع بين الإمارات وإسرائيل أوقفت مخططات الضم والانتهاكات بمدينة القدس”.

وفي السياق ذاته، قال القيادي بالحركة داوود شهاب إن “جرائم هدم المنازل والمنشآت في القدس والضفة العربية، تأتي في سياق تنفيذ مخططات الضم، التي تسعى سلطات الاحتلال لإحكام سيطرتها عليهما”، داعياً كل الدول الاسلامية وفي مقدمتها “تركيا وماليزيا وإيران وإندونيسيا للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة هذه المخططات”.

بدورها، قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن “سياسة الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس، تجري عبر استراتيجية وضعتها الحكومات المتعاقبة في إطار السعي لتهويد المدينة وتغيير طابعها”.

وشدّد عضو المكتب السياسي للجبهة طلال أبو ظريفة على أن “الاحتلال الإسرائيلي استغل التغطية السياسية التي قدمتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لتوسيع سياسة الاستيطان وهدم المنازل في مدينة القدس”.

وطالب أبو ظريفة “بالعمل على إيجاد استراتيجية كفاحية فلسطينية، ترتقي إلى مستوى التحديات وتدعم صمود السكان المقدسيين، لا سيما في ظل التطبيع العربي، الذي زاد من جرأة إسرائيل على التعدي على الشعب الفلسطيني”.

وحسب وزارة شؤون القدس الفلسطينية، فإن عمليات هدم المنازل في القدس تصاعدت خلال الفترة الماضية، إذ هُدم 134 مبنى بالمدينة منذ بداية العام الحالي.

وفي منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، وقَّع كل من الإمارات والبحرين رسمياً اتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل في البيت الأبيض في واشنطن.

بعد شهر من إعلان البيان الثلاثي الأمريكي-الإسرائيلي-الإماراتي، عن اتفاق تطبيع العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب، وزعمت الإمارات أن اتفاق التطبيع يتضمن وقف إسرائيل عملية ضم الأراضي في الضفة الغربية.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال بعد الإعلان الثلاثي، إن إسرائيل لم تتراجع عن الضم، وإنه لا يزال مطروحاً على الطاولة.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى