أخبار تركيا

انطلاقة “إيجابية وجيّدة” لجولة الحوار الليبي الثانية في المغرب

قال عضو بالمجلس الأعلى للدولة الليبي إن الجلسة الأولى للجولة الثانية من الحوار الليبي بمدينة بوزنيقة المغربية التي انعقدت الجمعة كانت “إيجابية وجيدة”. وأوضح عضو المجلس، أن الجلسة الثانية مستمرة حول معايير تولي المناصب السيادية.

انطلاق الجولة الثانية من الحوار الليبي في المغرب
انطلاق الجولة الثانية من الحوار الليبي في المغرب
(AFP)

قال عضو بالمجلس الأعلى للدولة الليبي السبت، إن الجلسة الأولى للجولة الثانية من الحوار الليبي بمدينة بوزنيقة المغربية التي انعقدت أمس الجمعة كانت “إيجابية وجيدة”.

وأوضح عضو المجلس، مفضلاً عدم ذكر اسمه، أن الجلسة الثانية بين الفرقاء الليبيين بدأت السبت، وأن المناقشات لا زالت مستمرة حول معايير تولي المناصب السيادية بحسب المادة 15 من اتفاق الصخيرات الموقع في 17 ديسمبر/كانون الأول 2015.

وأشار إلى إمكانية انتهاء أطراف الحوار من وضع معايير تولي المناصب السيادية إن لم يستجد أي خلاف، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

واحتضن المغرب الجولة الأولى من الحوار الليبي ما بين 6 و10 من سبتمبر/أيلول الماضي، الذي جمع وفدي المجلس الأعلى للدولة الليبي في طرابلس ومجلس نواب طبرق، الداعم لمليشيا الانقلابي المتقاعد خليفة حفتر.

وتوصل طرفا الحوار إلى اتفاق شامل حول آلية تولي المناصب السيادية واستئناف الجلسات لاستكمال الإجراءات اللازمة بشأن تفعيل الاتفاق وتنفيذه.

والشهر الماضي، أعرب رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج عن “رغبته الصادقة” في تسليم مهامه إلى السلطة التنفيذية القادمة، في موعد أقصاه نهاية أكتوبر/تشرين الأول الحالي على أن تكون لجنة الحوار قد استكملت أعمالها.

ومنذ سنوات يعاني البلد الغني بالنفط من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وغربية تنازع مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، على الشرعية والسلطة ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين بجانب دمار مادي هائل.

ومنذ 21 أغسطس/آب الماضي، يسود ليبيا وقف لإطلاق النار تنتهكه مليشيا حفتر من آن إلى آخر.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى