أخبار تركيا

مستمرون ولا نلتفت لقرارات الحظر

أكد رئيس مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية تواصل جهود التطور والمضي قدماً دون الالتفات إلى قرارات الحظر التي فرضتها كندا على تصدير المنتجات الدفاعية إلى تركيا.

إسماعيل دمير: الصناعات الدفاعية التركية مستمرة في طريقها دون الالتفات إلى قرارات الحظر
إسماعيل دمير: الصناعات الدفاعية التركية مستمرة في طريقها دون الالتفات إلى قرارات الحظر
(AA)

قال إسماعيل دمير، رئيس مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية، الثلاثاء: إن “الصناعات الدفاعية التركية مستمرة في طريقها دون الالتفات إلى قرارات
الحظر”.

وأشار إلى أن كاميرات CATS الخاصة بتركيا سيتم إنتاجها بشكل كبير، وسيتم تثبيتها واستخدامها في
الطائرات من دون طيار .

وأوضح دمير أن شركة “أسيلسان” التركية للصناعات
العسكرية الإلكترونية تواصل الجهود لتطوير نموذج أكثر تطوراً.

جاء ذلك في معرض الرد على قرار كندي يقضي بمنع تصدير
المنتجات الدفاعية إلى تركيا.

وكانت وزارة الخارجية التركية أكدت أنه لا يوجد تفسير
لمنع كندا تصدير المنتجات الدفاعية لأحد حلفاء حلف شمال الأطلسي “ناتو”.

جاء ذلك في بيان صادر عن الخارجية التركية رداً على تعليق
كندا تصاريح صادرات بعض المنتجات العسكرية إلى تركيا، بذريعة استخدامها في الصراع
العسكري في إقليم “قره باغ” الأذربيجاني المحتل من قبل أرمينيا.

وشدد البيان على أن إعلان كندا تعليق صادرات بعض المنتجات
العسكرية إلى تركيا متذرعة بالنضال المحق لأذربيجان من أجل تحرير أراضيها المحتلة
منذ 30 عاماً من قبل أرمينيا، يظهر النهج القائم على الكيل بمكيالين لتلك الدولة.

وأضافت: “لا يوجد تفسير لمنع كندا تصدير المنتجات
الدفاعية لأحد حلفاء الناتو، في وقت لا ترى فيه أي مشكلة بتصدير السلاح للدول التي
تدخلت عسكرياً في الأزمة باليمن الذي يشهد واحدة من كبرى المآسي الإنسانية في
القرن الحالي، وتعرض مبيعات الأسلحة هذه التي انتقدت حتى في التقارير التي أعدها
خبراء الأمم المتحدة، كمساهمة في الأمن الإقليمي”.

ولفتت إلى أن كندا وضعت معوقات بخصوص تصاريح تصدير
مستلزمات عسكرية إلى تركيا بشكل لا ينسجم مع روح التحالف منذ انطلاق عملية
“نبع السلام” شمالي سوريا، واتخذت موقفاً بعيداً عن التعاون.

وقالت: “ننتظر من كندا انتهاج سياسة بعيدة عن الكيل
بمكيالين، والتحرك دون الخضوع لتأثير الجهات المعادية لتركيا، ودون الوقوع في
حسابات المصالح السياسية الضيقة”.

والاثنين قررت الحكومة الكندية تعليق تصاريح الصادرات
التكنولوجية إلى تركيا، وسط ادعاءات باستخدامها في الصراع العسكري في إقليم
“قره باغ” الأذربيجاني المحتل من قبل أرمينيا.

وقال وزير الخارجية الكندي فرانسوا فيليب شامباين، في
بيان: “خلال الأيام القليلة الماضية ظهرت بعض المزاعم بشأن استخدام التقنيات
الكندية في النزاعات العسكرية في قره باغ”.

وأضاف: “بمجرد أن سمعت الادعاءات أصدرت تعليماتي
إلى وزارة الخارجية الكندية للتحقيق في الأمر”.

وأوضح “تماشياً مع نظام كندا الصارم للرقابة على
الصادرات، وبسبب الأعمال العدائية المستمرة، فقد علقت تصاريح التصدير ذات الصلة
إلى تركيا، لإتاحة الوقت لمزيد من تقييم الوضع”.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى