أخبار تركيا

بعد تزكيته لولاية العهد في الكويت.. تَعرَّف سيرة مشعل الأحمد الصباح

بعد صدور مرسوم من أمير الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح بتزكية شقيقه مشعل الأحمد ولياً للعهد، تَعرَّف سيرة الشيخ مشعل، رجل الأمن القوي وقائد الحرس الوطني والمرافق الدائم للأمير الراحل في رحلاته العلاجية.

مشعل الأحمد الجابر الصباح (80 عاماً) هو الأخ غير الشقيق للأمير الجديد، ويشغل منصب نائب رئيس الحرس الوطني بدرجة وزير منذ 17 عاماً
مشعل الأحمد الجابر الصباح (80 عاماً) هو الأخ غير الشقيق للأمير الجديد، ويشغل منصب نائب رئيس الحرس الوطني بدرجة وزير منذ 17 عاماً
(صحيفة الجريدة الكويتية)

أصدر أمير الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح الأربعاء، مرسوماً أميرياً بتزكية شقيقه مشعل الأحمد، ولياً للعهد، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية “كونا”.

ونقلت الوكالة عن وزیر شؤون الدیوان الأمیري الشیخ علي جراح الصباح، أن أسرة آل صباح “باركت” تزكیة أمير البلاد للشيخ مشعل ولیاً للعھد، و”تمنت له التوفیق والسداد لیواصل عطاءه المعھود في خدمة الكویت”.

فيما أفادت صحيفة “القبس” الكويتية (خاصة)، بأنه “سيتم إرسال الأمر الأميري اليوم، إلى مجلس الأمة (البرلمان) لمبايعة ولي العهد في جلسة له الخميس”.

والثلاثاء صرح رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي مرزوق الغانم، بأنه سيعقد جلسة خاصة الخميس المقبل لمبايعة ولي العهد، حال وصول تزكية بالاسم من أمير البلاد.

وتنص المادة الرابعة في الدستور على أن “الكويت إمارة وراثية في ذرية مبارك الصباح، ويعين ولي العهد خلال سنة على الأكثر من تولية الأمير”، وتوضح المادة ذاتها أن “تعيين ولي العهد يكون بأمر أميري بناء على تزكية الأمير ومبايعة من مجلس الأمة تتم في جلسة خاصة، بموافقة أغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس”.

رجل الأمن القوي وريثاً للحكم

والشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح (80 عاماً) هو الأخ غير الشقيق للأمير الجديد، ويشغل منصب نائب رئيس الحرس الوطني بدرجة وزير منذ 17 عاماً، ويعد الرئيس الفعلي بسبب مرض رئيس الحرس عميد أسرة الصباح الشيخ سالم العلي.

وكان مشعل الأحمد مرافقاً دائماً للأمير الراحل صباح الأحمد الجابر الصباح، خلال جميع رحلاته العلاجية، ومن ضمنها رحلته الأخيرة إلى الولايات المتحدة حيث توفي.

والشيخ مشعل هو الابن السابع للشيخ أحمد الجابر المبارك الصباح، الذي حكم الكويت في الفترة بين 1921 و1951، والأخ غير الشقيق للشيخ جابر الذي حكم الكويت 28 عاماً.

والتحق الشيخ مشعل بوزارة الداخلية منذ أكثر من 6 عقود، وتدرج في مناصبها حتى أصبح رئيساً للمباحث العامة آنذاك بين عامي 1967 و1980، التي تحولت في عهده إلى إدارة أمن الدولة، ولا يزال الجهاز يحمل نفس الاسم حتى الآن.

والشيخ مشعل، رجل الأمن القوي ذو النفوذ الواسع داخل جهاز عسكري رفيع (الحرس الوطني) في الكويت، طالما كان يفضل العمل بعيداً عن دوائر السياسة والظهور الإعلامي.

والحرس الوطني جهاز عسكري مستقل عن الجيش والشرطة، وتتمثل مهامه في مساندة الجيش في الدفاع عن الوطن ومعاونة قوات الشرطة في الحفاظ على الأمن والاستقرار وحماية الجبهة الداخلية ضد التهديدات.

ولم يتولَّ الشيخ مشعل أي حقيبة وزارية، وظل بعيداً عن المعارك السياسية التي خاضها عديد من أفراد الأسرة الحاكمة، ليكون ولياً للعهد في بلاده.

ووفق قانون توارث إمارة الكويت، تتمثل مهام ولي العهد في أن “ينوب عن الأمير في ممارسة صلاحياته الدستورية في حال تغيبه خارج الدولة، وفقاً للشروط والأوضاع المبينة في الدستور”.

وحسب المادة ذاتها، لأمير الكويت أن “يستعين بولي العهد في أي أمر من الأمور الداخلة في صلاحيات رئيس الدولة الدستورية”.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى