أخبار تركيا

بندر بن سلطان ينافسنا بالترويج لإسرائيل بإقناع

احتفت وسائل الإعلام الإسرائيلية بتصريحات الأمير بندر بن سلطان ضد الفلسطينيين، وأشارت صحف إلى أن “أي متحدث إسرائيلي لن يستطيع مجاراة الأمير بالدعاية الإسرائيلية”.

الصحفي آمنون لورد: بندر بن سلطان يؤدي بالمهمة أفضل منّا
الصحفي آمنون لورد: بندر بن سلطان يؤدي بالمهمة أفضل منّا
(AP)

حظيت مقابلة الأمير السعودي بندر بن سلطان مع قناة
العربية، باحتفاء إسرائيلي واسع النطاق إذ تناولتها وسائل الإعلام الإسرائيلية
ونقلت مقتطفات منها، بخاصة تلك التي يهاجم من خلالها القيادات الفلسطينية.

وفي معرض تعليقه على
الموضوع، قال الصحفي آمنون لورد في مقال نشرته صحيفة “يسرائيل هيوم”
المقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إنه “من ناحية إسرائيل فإن صبرها
الاستراتيجي وطول نفسها قد آتى أكله ولو بعد حين، يتضح الآن أننا حققنا انتصارات
حقيقية ولم تضِع الجهود هباءً”.

وأضاف: “يصعب منافسة
الأمير بندر بن سلطان عندما يتمحور الحديث حول الدعاية الإسرائيلية، فهو يؤدي بالمهمة على أكمل وجه، بطريقة مقنعة أكثر من أي متحدث إسرائيلي، وبالتأكيد أحسن من
أي متحدث أمريكي يناصر إسرائيل”.

ويقول: “عندما تحدث الصحفي الأمريكي توماس فريدمان
قبل شهرين، عن هزة أرضية سياسية تاريخية في الشرق الأوسط، كان يقصد شيئاً ما يشبه لقاء
بندر بن سلطان مع قناة العربية”.

ويوضح الصحفي الإسرائيلي: “في الوقت الذي كان فيه وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد يزور النصب التذكاري لضحايا المحرقة النازية في برلين، برفقة نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي، كان الأمير السعودي يتحدث عن انحياز الفلسطينيين بقيادة الحاج أمين الحسيني إلى هتلر والنازية، باعتقادي هذا تحول كبير وذو ثقل”.

ويشير إلى أن “الأمير بندر بن سلطان لم يتحوّل فجأة إلى مناصر للصهيونية، عندما نرى أن السعوديين بدؤوا مهاجمة الفلسطينيين ندرك جيداً أن السلام مع دول الخليج كان سلاماً مع أم الدول العربية وليس مع أي دولة”.

وفي لقائه مع قناة العربية، هاجم السفير السعودي السابق في واشنطن، الأمير بندر بن سلطان، القيادات الفلسطينية، واتهمها بتضييع القضية، كما وجه اتهامات أخرى إلى إيران وتركيا وقطر.

وقال بن سلطان خلال مقابلة في فيلم وثائقي عرضته قناة العربية السعودية، إن تعليق القيادات الفلسطينية على اتفاق الإمارات والبحرين مع إسرائيل، كان “مؤلماً ومتدنياً”.

وأضاف أن “تجرُّؤ القيادات الفلسطينية على دول الخليج غير مقبول، ومرفوض”، معتبراً أن قضية فلسطين “نهبتها إسرائيل والقيادات الفلسطينية”.

وخلال اللقاء أيضاً ردد بندر مزاعم نتنياهو بأن الحاج أمين الحسيني راهن على النازية بقيادة هتلر، وهي تصريحات اعتُبرت فيه حينها محاولة إسرائيلية للزج بالفلسطينيين في العار وتشويه تاريخهم النضالي وتبرير احتلال أرضهم.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى