أخبار تركيا

الرئيس الأذربيجاني يحمّل أرمينيا مسؤولية ارتكاب جرائم ضد مدنيين

حمّل الرئيس الأذربيجاني أرمينيا مسؤولية الجرائم المرتكبة بحق المدنيين، وتوعد بالرد المناسب عليها، واصفاً الجرائم بأنها “جرائم حرب” متهماً أرمينيا بانتهاكها الصارخ لاتفاقية جنيف المتعلقة بحقوق الإنسان.

حمّل الرئيس الأذربيجاني أرمينيا مسؤولية الجرائم المرتكبة بحق المدنيين وتوعد بالرد المناسب عليها
حمّل الرئيس الأذربيجاني أرمينيا مسؤولية الجرائم المرتكبة بحق المدنيين وتوعد بالرد المناسب عليها
(Reuters)

حمّل الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف الأحد، “إدارة أرمينيا” مسؤولية الجرائم المرتكبة بحق المدنيين، وتوعد بالرد المناسب عليها.

وفي تغريدة على حسابه الموثق على”تويتر”، أشار علييف إلى الجرائم التي وقعت جراء القصف الصاروخي للقوات الأرمينية على مدينة كنجة الأذربيجانية.

ووصف علييف الجرائم بأنها “جرائم حرب” متهماً أرمينيا بانتهاكها الصارخ لاتفاقية جنيف المتعلقة بحقوق الإنسان، كما اعتبر الهجمات الأرمينية بأنها “عدم احترام” للمحادثات التي تمت بوساطة روسية، وأنها انعكاس جديد لـ”الفاشية الأرمينية”.

وأكد أن الهجمات الصاروخية التي استهدفت المدنيين شُنّت من مدينة واردنيس الأرمينية، وأنها لن تكسر إرادة الشعب الأذربيجاني، موضحاً أن الهجمات الأرمينية في الأسبوعين الأخيرين، أوقعت 41 قتيلاً وأكثر من 200 جريح في صفوف المدنيين.

ولفت إلى أن أرمينيا تسعى لإعادة احتلال الأراضي التي جرى تحريرها، قائلاً إن “إدارة أرمينيا العسكرية والسياسية تتحمل مسؤولية هذه الجرائم، وأذربيجان سترد بالشكل المناسب على كل هذه الجرائم”.

وفي مقابلة مع قناة “RBK” الروسية، أكد علييف أن تركيا تمتلك دوراً محورياً لإحلال الاستقرار على الصعيدين الاقليمي والدولي، مشدداً على ضرورة لعب تركيا دوراً محورياً في عملية إنهاء الاشتباكات بين بلاده وأرمينيا، وأنه لا يشك في أن أنقرة ستلعب هذا الدور.

وأضاف أن قوات بلاده كبدت أرمينيا خلال آخر أسبوعين، خسائر في المعدات العسكرية تقدّر بمليارات الدولارات.

وتابع “الاقتصاد الأرميني عاجز عن شراء هذه المعدات، فمن أين تحصل على كل هذه الآليات؟ الروس هم من يمنحون أرمينيا كل ذلك ودون مقابل حتى أن الجنود الروس هم من يوفرون لأرمينيا أمن حدودها مع تركيا”.

وصرح بأن بلاده عقدت مشاورات كثيرة مع الجانب الروسي من أجل أن تُنهي أرمينيا احتلالها للأراضي الأذربيجانية، مبيناً أن هذه المشاورات لم تسفر عن نتائج مرضية لباكو.

وأعرب عن ثقته بقدرة روسيا على إقناع أرمينيا لحل أزمة اقليم قره باغ، مشيراً إلى أن الحل النهائي للأزمة يكمن في انسحاب أرمينيا من أراضي أذربيجان.

وتم التوصل إلى وقف إطلاق النار بين الطرفين لأسباب إنسانية بعد اجتماع ثلاثي مطول عُقد في موسكو الجمعة، بين وزراء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا.

وفي 27 سبتمبر/أيلول الماضي، أطلق الجيش الأذربيجاني عملية في إقليم “قره باغ” رداً على هجوم للجيش الأرميني على مناطق مدنية مأهولة.

وفي إطار هذه العملية تمكّن الجيش الأذربيجاني من تحرير مدينة جبرائيل وبلدة هدروت وأكثر من 30 قرية من الاحتلال الأرميني.

وتوصل الطرفان إلى هدنة بين بدوافع إنسانية بعد اجتماع ثلاثي مطول عُقد في موسكو الجمعة، بين وزراء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى