أخبار تركيا

احتجاجات في تونس إثر مصرع مواطن تحت أنقاض بناء هدمته السلطات

خرجت احتجاجات في مدينة سبيطلة الواقعة في محافظة القصرين التونسية، إثر مصرع مواطن تحت أنقاض متجر “غير مُرخص” هدمته السلطات، في حين أطلقت قوات الشرطة قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق المحتجين، ونشر الجيش مدرعات عسكرية لحماية المنشآت.

أطلقت قوات الشرطة قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق المحتجين، في حين نشر الجيش مدرعات عسكرية لحماية المنشآت - صورة أرشيفية
أطلقت قوات الشرطة قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق المحتجين، في حين نشر الجيش مدرعات عسكرية لحماية المنشآت – صورة أرشيفية
(AP)

اندلعت احتجاجات عنيفة في مدينة سبيطلة غربي تونس، الثلاثاء، إثر مصرع مواطن تحت أنقاض متجر “غير مُرخص” هدمته السلطات.

وقام عشرات المحتجين الغاضبين في المدينة الواقعة في محافظة القصرين، بإضرام النار في إطارات السيارات الفارغة وقطع طرق رئيسية، في حين حاول بعض المحتجين اقتحام مقرات إدارات حكومية، احتجاجاً على مقتل المواطن، وفق وكالة الأنباء التونسية.

من جانبها، أطلقت قوات الشرطة قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق المحتجين، في حين نشر الجيش مدرعات عسكرية لحماية المنشآت، حسب المصدر ذاته.

من جانبه، أقال رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي 4 مسؤولين بارزين بمحافظة القصرين، بينهم الوالي، على خلفية مصرع مواطن تحت أنقاض بناء هدمته البلدية.

وفي وقت سابق اليوم، اندلعت احتجاجات شعبية من جراء مقتل شخص تحت أنقاض كشك (متجر صغير) هدمته السلطات المحلية في مدينة سبيطلة بالقصرين، بدعوى أنه “غير مرخص”.

ووفق بيان للحكومة التونسية، قرر المشيشي على خلفية الواقعة إقالة والي القصرين ومعتمد (رئيس) مدينة سبيطلة، ورئيس منطقة الأمن الوطني، ورئيس مركز شرطة البلدية بالمدينة.

وأضاف البيان أنه تم تكليف وزيري الداخلية والشؤون المحلية بزيارة سبيطلة، لتوفير الاحتياجات المادية والرعاية المعنوية لعائلة الفقيد (لم تذكر اسمه)، وفتح تحقيق في ظروف الحادث وملابساته.

وأفادت وكالة الأنباء التونسية الرسمية بأن عشرات المحتجين الغاضبين في المدينة قاموا اليوم بإضرام النار في إطارات السيارات الفارغة، وقطع طرق رئيسية.

في حين حاول بعض المحتجين اقتحام مقرات إدارات حكومية، احتجاجاً على مقتل المواطن.

من جانبها، أطلقت قوات الشرطة قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق المحتجين، ونشر الجيش مدرعات عسكرية لحماية المنشآت، حسب المصدر ذاته.

🔴 على إثر الحادثة الأليمة التي جدّت فجر اليوم الثلاثاء 13 أكتوبر 2020 بمدينة سبيطلة بولاية القصرين والتي أدّت إلى وفاة…

Posted by ‎Présidence du Gouvernement Tunisien – رئاسة الحكومة التونسية‎ on Tuesday, 13 October 2020

وكان شخص خمسيني قتل تحت أنقاض كشك (متجر صغير) يمتلكه، عقب قيام سلطات البلدية بهدمه بواسطة جرافات لعدم حصوله على ترخيص في مدينة سبيطلة، وأوضحت وسائل إعلام محلية أن القتيل اعتاد أن ينام داخل الكشك الذي يمتلكه.

ومؤخراً شددت السلطات التونسية الرقابة على المباني غير المرخصة، ما دفعها في بعض الأحيان إلى تطبيق قرارات هدم للبنايات المخالفة.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى