أخبار تركيا

التحرش بمصر.. دعوات لمواجهة الظاهرة بعد جريمة شنيعة

على وقع جريمة سحل فتاة مصرية حتى الموت دهساً أسفل عجلات سيارة عند محاولتها الفرار بعد التحرش بها وسرقتها في حي المعادي جنوبي العاصمة القاهرة، تحرَّك المصريون بشكل واسع على منصات التواصل الاجتماعي رفضاً للجريمة، داعين للتصدي لها ولأسبابها.

الحادث فتح الباب أمام نقاشات أوسع حول سبل الحفاظ على سلامة النساء والفتيات المصريات في الأماكن الخارجية
الحادث فتح الباب أمام نقاشات أوسع حول سبل الحفاظ على سلامة النساء والفتيات المصريات في الأماكن الخارجية
(Reuters)

على وقع جريمة سحل فتاة مصرية حتى الموت دهساً أسفل عجلات سيارة عند محاولتها الفرار بعد التحرش بها وسرقتها في حي المعادي جنوبي العاصمة القاهرة، شارك المصريون بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي تنديداً بالجريمة، مطالبين بالوقوف في وجهها ومعالجة أسبابها.

وحسب وسائل إعلام مصرية، فإن مريم (24 عاماً) تعرضت للمضايقة والتحرش من قبل أشخاص داخل سيارة نقل جماعي ثم محاولة سرقة حقيبتها، لكن علقت الحقيبة في السيارة عند محاولة الفتاة الفرار من مطارديها، حتى سُحلت لعدة أمتار قبل أن تسقط أسفل عجلات السيارة وتفارق الحياة.

وعبر وسوم #التحرش_زاد_ليه، #فتاة_المعادي، و #حق_مريم_فين عبّر مصريون ومنهم فنانون ومشاهير عن حزنهم الشديد على الحادث المأساوي ورثى العشرات مريم، التي دافعت عن نفسها وفقدت روحها.

كما عبر آخرون عن غضبهم واستيائهم من انتشار حوداث التحرش والاغتصاب بشكل واسع في الشارع المصري، من دون وجود قانون رادع أو تنفيذ عقوبات مغلظة ضد الجناة، كما طالبوا بضرورة توفير الدولة لشوارع آمنة للنساء في مصر.

فيما طالب آخرون بضرورة تنفيذ عقوبة الإعدام على مرتكبي الجريمة حتى تكون رداعاً لغيرهم.

وكانت النيابة المصرية كشف الخميس، عن ملابسات الواقعة، إذ أشارت التحقيقات الأولية في أن الجريمة “كانت بقصد السرقة لا التحرش”.

وأفاد بيان النيابة بأن “سيارة نقل ركاب (ميكروباص) يستقلها اثنان، انتزع مرافق سائقها حقيبةَ المجني عليها التي كانت ترتديها على ظهرها، مَا أدى إلى اصطدام رأسها بسيارة متوقفة ومن ثم وفاتها”.

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن السلطات، أنها تمكنت من القبض على المتهمين وأنهما قد سبق اتهامهما في حوادث سرقة، وقررت النيابة حبسهما على ذمة التحقيقات، بتهمة “القتل المقترن بالسرقة بالإكراه”.

وفتح الحادث الباب أمام نقاشات أوسع حول سبل الحفاظ على سلامة النساء والفتيات المصريات في الأماكن العامة، في ظل انتشار ظاهرة التحرش في الشوارع والأماكن العامة بمصر، واستنكار عدم قدرة النساء على ممارسة “أبسط الحقوق” مثل المشي بأمان في الشوارع المصرية.

ووفق تقارير محلية ودولية، لا تزال معدلات التحرش الجنسي بالنساء في مصر مرتفعة، وحسب دراسة عن مؤسسة تومسون رويترز في 2017، فإن القاهرة تعد من أخطر مدن العالم على النساء، على الرغم من تغليظ العقوبة القانونية ومساعٍ حكومية للتشجيع على الإبلاغ عن تلك الجرائم.

المصدر: TRT عربي – وكالات

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى