أخبار تركيا

أرمينيا تجنّد إرهابيي PKK ولا تحترم مبادرات المجتمع الدولي

[ad_1]

أعرب نائب الرئيس الأذربيجاني عن قلقه من تجنيد أرمينيا لإرهابيي تنظيم PKK للقتال في الخطوط الأولى للجبهة، وأشار إلى أن أرمينيا لا تحترم المبادرات الدبلوماسية للمجتمع الدولي.

9318860 854 481 4 2 - أرمينيا تجنّد إرهابيي PKK ولا تحترم مبادرات المجتمع الدولي
 نائب الرئيس الأذربيجاني: نعرب عن قلقنا أيضاً من تجنيد أرمينيا لإرهابيي تنظيم PKK
(AA)

قال نائب الرئيس الأذربيجاني حكمت حاجييف إن أرمينيا
تجنّد إرهابيي تنظيم PKK للقتال في الخطوط الأولى للجبهة
بإقليم قره باغ.

ودعا في ندوة افتراضية نظمتها جمعية الصحفيين الأجانب
ببريطانيا إلى استنكار هجمات أرمينيا ضد مناطق المدنيين في أذربيجان.

وطالب حاجييف دول العالم بمنع تجنيد
أرمينيا لمواطنيها الأرمن في القتال بقره باغ.

وتابع: “نعرب عن قلقنا أيضاً من تجنيد أرمينيا
لإرهابيي تنظيم PKK، فهم يقاتلون إلى جانب القوات الأرمينية في الصفوف الأولى
بإقليم قره باغ”.

وشدد حاجييف على أن الدعم التركي لبلاده يندرج ضمن
القوانين الدولية.

وأشار إلى وجود اتفاقية تعاون في مجال الدفاع بين أنقرة
وباكو.

في سياق آخر، وصف حاجييف دعوة رئيس الوزراء الأرميني
نيكول باشينيان مواطنيه إلى القتال في الجبهات، وتصريحه بأنه “لا يوجد حل دبلوماسي
لقضية قره باغ”، بأنه لا يحترم المبادرات الدبلوماسية للمجتمع الدولي.

وأفاد حاجييف في بيان الأربعاء، بأن تصريحات باشينيان
كشفت مرة أخرى أن أرمينيا لا تؤيد حل القضية عن طريق المفاوضات.

وأضاف: “أثبتت إدارة يريفان مرة أخرى أن تصريحاتها
السابقة بخصوص الحل السلمي للقضية كانت مجرد نفاق”، لافتاً إلى أن أرمينيا
تهدف إلى مواصلة احتلالها للأراضي الأذربيجانية.

وفي إشارة إلى دعوة باشينيان المدنيين في بلاده للقتال ضد
أذربيجان، أكد أن هذا الموقف الرسمي لأرمينيا يثبت من الذي ينتهك وقف إطلاق النار
ويعمل على التصعيد في المنطقة.

وأوضح أن مثل هذه التصريحات ليست مستغربة من شخص أمر بقصف
مناطق المدنيين السكنية بالصواريخ الباليستية في أذربيجان.

ولفت إلى أن تصريحات باشينيان جاءت عقب زيارة عمل أجراها
وزيرا خارجية أذربيجان وأرمينيا لموسكو، وقبل اجتماعات مرتقبة في الولايات المتحدة.

وأردف: “تصريحات باشينيان لا تحترم الخطوات التي
اتخذها المجتمع الدولي لحل الصراع دبلوماسياً”.

وشدد على أن أذربيجان تؤيد حل القضية عن طريق المفاوضات
وفقاً لخارطة الطريق القائمة على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي.

وفي وقت سابق، دعا رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان المواطنين للتوجه إلى القتال في الجبهات، وادعى أن قضية قره باغ لا
يمكن حلها دبلوماسياً في المرحلة الراهنة.

وعقب تفكك الاتحاد السوفييتي، احتلت أرمينيا أراضي أذربيجانية، ليوجه مجلس الأمن الدولي 4 دعوات إلى أرمينيا لإنهاء الاحتلال، إلا أن
الأخيرة لم تستجب.

وفي 27 سبتمبر/أيلول الماضي، أطلق الجيش الأذربيجاني
عملية في إقليم قره باغ المحتل، رداً على هجوم أرميني استهدف مناطق
مدنية.

وتمكَّن الجيش خلال العمليات من تحرير مدن جبرائيل وفضولي
وزنغلان، وأكثر من 100 منطقة سكنية.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى