أخبار تركيا

كورونا.. عدد المصابين تجاوز 43 مليوناً حول العالم وقيود جديدة في أوروبا

[ad_1]

تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا 43 مليوناً حول العالم، فيما أعادت إسبانيا وإيطاليا فرض قيود جديدة مع بداية الموجة الثانية من الوباء والارتفاع القياسي في أعداد الإصابات اليومية.

إيطاليا تعيد فرض قيود مجدداً بعد زيادة قياسية في عدد الإصابات اليومية بكوفيد-19
إيطاليا تعيد فرض قيود مجدداً بعد زيادة قياسية في عدد الإصابات اليومية بكوفيد-19
(AP)

تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم، الأحد، حاجز الـ43 مليوناً.

ووفق معطيات موقع “Worldometer”، المتخصص برصد ضحايا الفيروس، بلغ عدد المصابين بكورونا في العالم 43 مليوناً و5 آلاف و688.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول الأكثر تسجيلاً للإصابات بـ8 ملايين و827 ألفاً و932 إصابة، تليها الهند بـ7 ملايين و866 ألفاً و740، ثم البرازيل بـ5 ملايين و381 ألفاً و224.

وتأتي روسيا في المرتبة الرابعة، تتبعها إسبانيا وفرنسا والأرجنتين وكولومبيا والمكسيك وبيرو وبريطانيا.

وتواصل بعض الدول تشديد القيود مجدداً للسيطرة على انتشار الفيروس في فصل الشتاء، فقد أمرت إيطاليا، الأحد، بإغلاق الحانات والمطاعم عند السادسة مساءً، كما أمرت بإغلاق الصالات الرياضية ودور السينما وحمامات السباحة في محاولة منها لوقف الانتشار السريع لفيروس كورونا مع ارتفاع معدلات الإصابات اليومية إلى مستويات قياسية جديدة.

وقد سجلت إيطاليا السبت، حصيلة يومية قياسية جديدة بلغت 19 ألفاً و644 إصابة بكوفيد-19، إلى جانب 151 وفاة خلال يوم واحد.

وتأتي الإجراءات، التي تدخل حيز التنفيذ غداً الاثنين، وجرى الاتفاق عليها بين حكومة رئيس الوزراء جوزيبي كونتي في العاصمة روما والسلطات المحلية، بعد مظاهرات استمرت ليلتين في نابولي وروما احتجاجاً على إجراءات حظر التجول التي فُرضت في عدد من المناطق الأسبوع الماضي.

وفي سياق متصل، أعلن رئيس وزراء إسبانيا بيدور سانشيز، الأحد، إعادة فرض حالة الطوارئ في عموم البلاد، للتصدي للموجة الثانية من فيروس كورونا.

وقال سانشيز إن حالة الطوارئ ستسمح للسلطات بفرض “حظر تجوال جزئي في عموم البلاد باستثناء جزر الكناري اعتباراً من الساعة 23:00 وحتى 06:00 (بالتوقيت المحلي)”.

وأضاف أنّ رؤساء الأقاليم التسعة عشر في البلاد “سيكون لديهم سلطة تحديد ساعات مختلفة لحظر التجول”.

كما أوضح أنّ من بين التدابير “الصارمة” التي سيعاد فرضها “غلق الحدود الإقليمية للسفر، وقصر التجمعات على من لا يعيشون معاً على 6 أشخاص”.

وتابع سانشيز: “الحقيقة هي أن أوروبا وإسبانيا منغمستان في موجة ثانية من الوباء”.

وقد أدى الوباء إلى وفاة مليون و155 ألفاً و558 شخصاً، في حين تعافى31 مليوناً و709 آلاف و911 مريضاً، ولا يزال 10 ملايين و138 ألفاً و824 شخصاً يعانون من الإصابة، بحسب موقع “Worldometer”.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى