أخبار تركيا

انعقاد أول اجتماع لملتقى الحوار الليبي بهدف الوصول إلى انتخابات

[ad_1]

أعلن ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة مشاركة 75 شخصاً في أول اجتماع لملتقى الحوار السياسي الليبي الاثنين، في محاولة لإيجاد حل للأزمة الليبية المتفاقمة منذ سنوات وإجراء انتخابات بالبلاد في “أقصر وقت ممكن”.

الأمم المتحدة تعلن عقد ملتقى الحوار السياسي الليبي أول اجتماعاته بمشاركة 75 شخصاً
الأمم المتحدة تعلن عقد ملتقى الحوار السياسي الليبي أول اجتماعاته بمشاركة 75 شخصاً
(AA)

أعلنت الأمم المتحدة الاثنين، عقد ملتقى الحوار السياسي الليبي أول اجتماعاته عبر الاتصال المرئي، في محاولة لإيجاد حل للأزمة الليبية المتفاقمة منذ سنوات، وإجراء انتخابات بالبلاد في “أقصر وقت ممكن”.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في المؤتمر الصحفي اليومي: إن “الاجتماع شارك فيه 75 شخصاً”، وفق ما نقله الموقع الإلكتروني “أخبار الأمم المتحدة” الناطق باللغة العربية.

وأضاف: أن “الهدف العام للمنتدى هو التوصل إلى توافق في الآراء حول إطار وترتيبات حوكمة موحّدة تؤدي إلى إجراء انتخابات وطنية في أقصر إطار زمني ممكن”.

وحسب بيان لبعثة الأمم المتحدة في ليبيا مساء الاثنين، رعت الاجتماع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز.

وقالت وليامز خلال الملتقى: “إننا معكم اليوم في هذه المحطة الأساسية لنكون على مستوى المسؤولية التاريخية ومستوى ما يطلبه الشعب الليبي”.

وأضافت: أن “ما يهم الشعب الليبي ما سينتج عن الحوار وليس من سيشارك فيه.. لذا من المهم وضع المصلحة الوطنية العليا فوق كل الاعتبارات”.

وحسب البيان الأممي، “عرض أعضاء الملتقى وجهات نظرهم ومقترحاتهم حول مسار محادثات ملتقى الحوار السياسي الليبي، وحثّوا على الشفافية خلال العملية”.

وستعقد بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الاجتماعات المباشرة لملتقى الحوار السياسي الليبي ابتداءً من 9 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في العاصمة التونسية، وفق البيان ذاته.

ويـأتي الاجتماع الافتراضي الاثنين، بعد أيّام من التوقيع على اتفاق وقف دائم لإطلاق النار في جميع أرجاء ليبيا.

والأحد، قالت بعثة الأمم المتحدة في بيان، إنها تأمل في بقاء فائز السراج رئيساً للمجلس الرئاسي الليبي لحين تكليف سلطة تنفيذية جديدة كأحد مخرجات ملتقي الحوار السياسي الذي يشارك فيه 75 ممثلاً من الأطياف الليبية المختلفة.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن السراج عن “رغبته الصادقة” في تسليم مهامه إلى السلطة التنفيذية القادمة، في موعد أقصاه نهاية أكتوبر/تشرين الأول الجاري، على أن تكون لجنة الحوار قد استكملت أعمالها.

وفي 11 أكتوبر/تشرين الأول الجاري أعلنت وليامز أن الملتقى سيبدأ في 26 من الشهر نفسه عقد اجتماعات تمهيدية عبر الاتصال المرئي، في حين تستضيف تونس الاجتماع المباشر الأول الشهر المقبل.

المصدر: TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى